Arab7
منوعات

King Kong, الوحش الحقيقي

King Kong, الوحش الحقيقي

كينغ كونغ (بالإنجليزية: King Kong) هو فيلم إنتاج عام 2005 و هو مقتبس من فيلم بنفس الاسم كينغ كونغ أنتج عام 1933. يعد الفيلم من أشهر و أفضل الأفلام على مستوى العالم كله. بقصته المميزة و المؤثرة, و الأبطال الغير معتاد عليهم فإن الفيلم نجح في نيل إعجاب النقاد و المشاهدين أجمعين.

حصل الفيلم على عدة جوائز و هي:

 ثلاث جوائز أوسكار وهي:

  • أفضل تأثيرات بصرية
  • أفضل خلط أصوات
  • أفضل مونتاج أصوات

ورشح لجائزة جولدن جلوب وهي:

  • أفضل مخرج لفيلم سينمائي لصالح بيتر جاكسون
قصة King Kong

تدور القصة حول المخرج المجنون, أقرب منه متحمس, الذي يريد تصوير فيلم في جزيرة مفقودة تدعى “جزيرة الجمجمة”. يبحث عن فتاة تتولى دور البطولة و يجد الفتاة المناسبة عندما يتصادق مع فتاة تبحث عن أي عمل لتبدأ مسيرتها بها, رغم وجودها في هذا المجال إلا أنها لم تلاقي النجاح الكافي. هذا السبب الذي يجعلها تخاطر و تخوض الرحلة رغم خطورتها. كاتب الفيلم, المعجب بالممثلة سرًا يكون معهم أيضًا. المخرج, مع معرفته بأن لا أحد سيذهب للجزيرة بإرادته, يقوم بخداعهم بأنهم سيذهبون إلى سنغافورة و يتم الإبحار بالسفنية مجهزة بالطاقم و المعدات. يكتشف الطاقم خدعة المخرج و يرغبون بالعودة و لكن الوقت يكون فات لتلك الخطوة. مع تقدمهم للجزيرة تعثر عليهم قبيلة بدائية و تقوم بالهجوم و إختطاف الممثلة. تقوم القبيلة بتقديم الفتاة كقربان لملكها و سيد الجزيرة King Kong. إنه غوريلا بطول 25 مترًا و عمره ما بين 120 إلى 150 عامًا, كما أنه الأخير من فصيلته. رغم وجود العديد من المخلوقات القوية في الجزيرة إلا أن الغوريلا هو السيد حيث أنه بجانب قوته فهو ذكي. بعدما تم الهجوم على السفينة فإن قائدها يبتعد تاركًا من هم على الجزيرة وحدهم. على اتفاق بأنه سينتظرهم حتى يعودوا و لن يقترب من الجزيرة الملعونة. إنه لن يخاطر بطاقمه و سفينته. يبدأ المخرج, المؤلف, الممثل الرئيسي, و بقية الطاقم بالبحث عن الممثلة. هذا ما يحرك الجميع و يدفعهم, لكن ليس المخرج.

تتضح شخصية المخرج المهووسة و المجنونة و سعيه المميت للشهرة شيئًا فشيئًا. إنه لا يهتم بحياة البطلة إن ماتت أو عاشت. كل ما يهمه هو إلتقاط المشاهد و شكل الجزيرة المرعبة. إنه لا يهتم بإنقا1 البطلة, لكن تصوير و توثيق عملية الإنقاذ. كل ما يهتم به هو كاميرته, لا يهتم إن كان أحدهم على وشك أن يؤكل حيًا من المخلوقات المخيفة الغريبة هناك لكنه يحاول جهده في إنقاذ الكاميرا. المخرج على الجانب الآخر إهتمامه و حبه للممثلة أثناء البحث و الإنقاذ.

العلاقة بين King Kong و الممثلة هي أساس الفيلم. ليس خطورة الجزيرة أو غرابتها, ليس علاقة الممثلة و المؤلف. لكنها علاقة الحب التي نشأت بين غوريلا و إنسانة.

تستيقظ الممثلة لتجد نفسها أعلى جبل شاهق. تستمر بالصراخ حتى تجده خلفها يعرض عليها الطعام. لا يحاول أذيتها, الصراخ عليها, أو أكلها. إنه فقط يحضر الطعام و يقدمه لها و يذهب. تحاول الممثلة إستغلال ذهابه لتهرب و لكنها تتصادف مع ديناصورات متوحشة تحاول أكلها. عندما تفقد كل الأمل في النجاة و تسلم للموت فإنه يأتي لإنقاذها. King Kong يخوض معركة عنيفة مع الديناصورات و مع أنه خرج منها منتصرًا إلا أنه أصيب بالعديد من الإصابات المؤلمة. بعد إنتصاره و قتله للديناصورات فإنها تذهب إليه. لقد أدركت أنه هو سبب بقائها حية و أنه لا مكان أكثر أمانًا من كونها بجانبه. يقبل عودتها إليه, يحملها, لا ينظر إليها, لا يزمجر, إنه غاضب منها. أنقذها و لكنه مع ذلك غاضب لهروبها منه.

تحاول الممثلة مصالحته بشتي الطرق. تبدأ بالتمثيل أولًا و لكنه لا يفيد. تتجه للعب البهلواني بالطعام و لكنها لا تفلح. تصل إلى تقديم وصلة راقصة كوميدية, الأمر الذي يضحكه و يجعلها تتألم. حيث أنها كانت تلقي نفسها على الأرض حتي يضحك. تنتهي ليلتهما الأولى معًا بحبه لها و تعجبها من طبيعته الغريبة. و تبدأ هي الأخرى بحبه و الإعجاب به.

بعد قضاء المزيد من الوقت معًا في التعرف على بعض و التعلق ببعض فإن أصدقائها يصلون في النهاية. يقوم المؤلف بإيقاظها أثناء نومها بجانب King Kong. الأمر الذي يجعله يصرخ غضبًا و ألمًا صرخات مدوية عند استيقاظه.

ينبهر المخرج بالغوريلا العملاقة و ينبهر أكثر بعدم إيذائه للممثلة. تخطر ببالة الفكرة فورًا, سيأخذ King Kong معه للمدينة و يقوم بعرضه في مسرحيتة. بالتأكيد ستجلب له الشهرة و النجاح خاصة أنه لا أكثر واقعية من هذا. تعترض الممثلة على الفعل الوحشي و ترفض المشاركة به لكن المخرج يهددها بأنها إن لم تساعدهم في جذبة فإنه سيقومون بإطلاق النار عليه.

تضطر الممثلة بأن توافق خوفًا من قتل King Kong و تصديق وعود المخرج بأنه لن يؤذيه أبدًا. معًا يقومون بوضع خطه لجذبه بواسطة الممثلة ثم ضربه بحقن منومة. تنجح خطتم و يتم نقله إلى المدينة و لا يعرف ماذا حدث إلا عندما يستيقظ و يجد نفسه مبوطًا بسلاسل وسط مسرح مهيب و جمهور عديد بالإضافة لطبول و قرع غريبين و بعض الراقصين ذو الملابس الغريبة.

أثناء العرض كان المؤلف يجلس بين الجمهور و عرف الأمر على الفور. الممثلة التي تصرخ خوفًا من الغوريلا الشريرة ليست هي الفتاة الحقيقة. يبدأ المؤلف بتحذير الناس بأن عليهم الخروج فورًا من المسرح. ستتعقد الأمور و تسوء, و قد كان كذلك حقًا. King Kong عندما لم يرى حبيبته أمامه و رأى أخرى تصرخ خوفًا ثار تمامًا. قام بتحطيم السلاسل و كل ما بطريقه. إنه لم يتعمد الأذى, كان فقط يبحث عن حبيبته.

عند وصول الأخبار للفتاة فإنها تذهب للبحث عنه هي الأخرى. يتقابل الإثنان أخيرًا و يصعد بها لمبنى “إمباير ستايت” أطول مبنى في المدينة و يقضيان الليلة هناك. إنه مطمئن بوجودها معه و هي كذلك. عند الصباح يتفاجأ الإثنان بالطائرات الموجهة لأسلحتها. تحاول الفتاة جاهدة أن توقفهم و لكن لا نتيجة. يتم الأمر, تصوب الطائرات على King Kong و يموت. ليكون واحدًا من أجمل مشاهد السينما أبدًا. نظرته إليه باكية و مدها يدها لتمسك يده الممدودة, دموعة أثناء دفاعه عنها و أخذ كل الرصاصات. إنه حب لم يكن له مثيل.

ينتهي الفيلم بجثة King Kong ممددة على الأرض و فوقها العشرات من الصحافيين و من بينهم المخرج الذين يلتقطون الصور غير مدركين ما عاشه هذا الوحش قبل أن يتم قتله و إنهاء حياته هكذا.

 

فيلم King Kong هو من أعظم ما تم إنتاجه يومًا. إنه أسطورة بكل مشهد فيه. إنه الحقيقة البائسة المخلدة لطبيعة البشر المتوحشة. في النهاية لم يكن الوحش هو من قتل الناس, لكن الحب هو من قتله.

مواضيع ذات صلة

طريقة عمل النودلز الصيني اللذيذ

Arab7

فوائد الفول السوداني المذهلة

Arab7

أصابع الاتهام تشير إلى المافيا الإيطالية في انهيار جسر جنوة القاتل

Arab7