Arab7
مقالات

وكلانا في الصمت سجين !! قصة شاب

وكلانا في الصمت سجين !! قصة شاب

وكلانا في الصمت سجين … يحكى أن شابا قبض عليه في أحد المتاحف المصرية ضبطوه وهو يحاول تكثير تماثيل وبالأخص تمثال معروض لأبي الهول والعجيب أنه أمام صراخ كل الحاضرين وفرق الأمن وبالفعل وضعوا الحديد في يده وهو لم ينطق كلمة واحدة لقد تخيل هذا الشاب أن الطريقة الوحيدة لخروجه من صمته هو تحطيم رأس التمثال .

هو شاب في عمر الربيع يريد أن يعبر برأيه على ما يراه خاطئا أو حتى يراه صحيحا يريد أن ينعم بالحرية في الفكر وفي القرار يريد أن يرى حصاد حريته لكنه مكبل ولا ندر من الذي كبله أو حتى من في الدنيا تصب مصلحته في حبس أزهار الحديقة داخل غرف مظلمة لا ترى الشمس لا تنعم بالهواء المناسب فإما أن تذبل هذه الأزهار وإما تموت وأمام هذا الشاب صورا يريد أن يعلق عليها سبب هذا الصمت فما استطاع أن يعاقب منهم إلا أبا الهول فيقول له أزمان عبرت وملوك سجدت وعروش سقطت وأنا مسجون في صمتك أطلال العمر على وجهي نفس الأطلال على وجهك .

كيف لشاب مثله أن يكون له أطلال كنت أتوقعه يفكر في فتاة جميلة يهاتفها ليلا يعدها وعودا يناما عليها إلى صباح يوم تتحقق الأماني ويصبح ذاك الشاب رجلا وله أطفال يهيئهم ليوم يتركهم وهم قادرين على الحياة ما الذي أخرص هذا الشاب جعله يشتكي من أطلال عمره من الذي جعل الشاب كهلا .. وهنا يترجى هذا الشاب التمثال بأن يتكلم لكي يخرج

ويقول له في لحظة يأس ويعرف أن النيجة أيضا الصمت :

ماذا في قلبك ماذا أخفيت ؟ هل كنت مليكا وطغيت ؟ هل كنت تقيا وعصيت ؟ رجموك جهارا ؟صلبوك لتبقى تذكارا ؟ وأمام كل هذه الأسئلة يرفض أبو هول التحدث

ويقرر الشاب الآن في آخر لحظة قبل القبض عليه أن يتوعد أبا الهول ويقول سأحطم رأسك كي تنطق ، سأهشم صوتك كي أنطق .. وبالنهاية أمسك الشاب العصا وصرخ الجميع لكنه كل ما استطاع فعله هو أن يحطم الصندوق الزجاجي لكن أبو الهول ظل سليما وقبض رجال الشرطة على الشاب .

مواضيع ذات صلة

الجُرح أعمق من أن يتم معالجته

Marwa Al Mor

كسوة الكعبة المشرفة .. استبدالها يوم عرفة

Arab7

الحاجة إلى أن تقول لا أهمية وضع الحدود في الحب والحياة

Arab7