Arab7
تكنلوجيا

هل يسحب أمازون البساط من تحت أقدام المحال التقليدية

هل يسحب أمازون البساط من تحت أقدام المحال التقليدية

لقد آن الآوان لكي تفيق محال البيع التقليدية من سباتها. فلقد بات أمازون قاب قوسين أو أدنى من سحب البساط من تحت أقدامها. لاسيما إذا ما وضعنا في الحسبان تاريخ عملاق التجارة الإلكترونية في جعل منافسيه عاطلون عن العمل. لذا يجدر بمحال البيع التقليدية أن تلجأ إلى تحسين عروضها الترويجية لتجنب خطر الكساد.

إذ دشن موقع أمازون أول متجر تقليدي له باسم “أمازون جو” ومقره في سياتل وهو يعد أحد أضخم متاجر التسوق في الولايات المتحدة وأكثرها تطوراً. ليس عبر الإنترنت هذه المرة ولكن علي أرض الواقع بالطوب والإسمنت، وهو ما يعكس رؤية مؤسس أمازون المستقبلية.

وبالرغم من أنه لا يوجد إحصائيات حقيقية تقارن بين المتسوقين عبر المتاجر الإلكترونية والمتسوقين عبر المتاجر التقليدية، إلا أنه يبدو واضحًا للعيان تنامي حجم مبيعات الإنترنت في العامين الأخيرين حيث وصل إلي مايقرب من أربعة مليارات دولار.

الأمر الذي دفع بعض المتاجر التقليدية إلى المزج بين مزايا المتاجر المادية وبين التسليم عبر الإنترنت بطريقة الشراء المعروفة “click and collect وهى طريقة يتم من خلالها إتمام عملية التسوق عبر موقع شركة ما، ثم الذهاب لمتجر نفس الشركة لإستلام المنتج. فالمتاجر التي يكون لها وجود علي الأرض وموقع تسوق إلكتروني في نفس الوقت قد تحقق مبيعات أكبر من المتاجر الإلكترونية منفردة.

ومما يعزز من فرص أمازون وغيره من المواقع الالكترونية في الفوز بمساحة أكبر من المبيعات مزايا عدة أهمها:

  1. سهولة التسوق وبنقرة واحدة، حيث يمكن تصفح آلاف المنتجات وزيارة أكثر من متجر في نفس الوقت.
  2. الأسعار أفضل وأرخص ويرجع ذلك لعدة أسباب أهمها عدم وجود وسيط بين الموردين والمتاجر الإلكترونية.
  3. التسوق في أي وقت وعدم التقيد بأوقات محددة كما هو الحال بالنسبة للمتاجر التقليدية.
  4. إمكانية المقارنة بين آلاف المنتجات دون الحاجة للخروج من المتجر والسير إلي متجر آخر.

لا يعني هذا أن سلاسل المحال التقليدية ليس لها مزايا فهى منتشرة في كل حي وضاحية ويرتادها الناس بشكل يومي أو أسبوعي ليبتاعوا احتياجاتهم. كما أنها تحظى بولاء العملاء. ولكن هل ستصمد في منافسة عملاق التجارة الإلكترونية؟ هذا هو ما ستحدده الأيام القادمة.

 

.

 

مواضيع ذات صلة

تونسية تخترع تطبيقة تمكّن سائق السيارة من التفطن إلى العطب قبل حصوله

Arab7

تغيير باسورد الراوتر

Arab7

آبل وسبب اختيار رمز التفاحة

Arab7