Arab7
صحة

هل هذه أعراض ربو أم حساسية

هل هذه أعراض ربو أم حساسية

هل هذه أعراض ربو أم حساسية

هل هذه أعراض ربو أم حساسية – الربو مرض منتشر يصيب مختلَف الأعمار بدون استثناء و بالنظر لشيوعه يعتقد عديد من الأفراد بأنه مرض طفيف وغير خطير وذلك غير صحيح هائل, حيث أثبتت الدراسات الجديدة مبالغة انتشار مرض الربو وازدياد نسبة الموت على إثره وخصوصا في الأعوام العشر الأخيرة.

لأسباب محتمل منعها اوتلافيها وتلك العوامل هي – :هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

عدم إلمام العليل بخطورة مرض الربو.

عدم أخذه الاحتياطات الضرورية لتجنب العوامل المؤدية له.

عدم تناول العقاقير الطبية حسب تعليمات الطبيب.

تجاهل أعراض الربو نحو حدوثها بجدية وعدم الذهاب للمستشفي أو إعادة نظر الطبيب سوى في فترات متأخرة.

*ماهو الربو؟ وما هي حساسية الصدر – هل هذه أعراض ربو أم حساسية ؟

الربو هوعبارة عن ضيق في الشعب الهوائية (أنابيب أو مجاري الرياح في داخل الصدر وليس الحويصلات الهوائية) ينتج عنها ضيق في الصدر وصعوبة في التنفس مع صفير في الصدر أو كحة (سعال) وفي الحالات الحادة قد تتحسن إلى ندرة في الأكسيجين، من الممكن أن تكون تلك الأعراض مؤقتة وفي ذلك الحين تتلاشى تلقائيا أو باستعمال العقاقير.

أما الحساسية فهي أحد الأسباب المسببة للربو وصرح نحو بعض الأفراد حصيلة لتعرضهم لمسببات الحساسية مع حضور تأهب خلقي يملكون وتتغاير أعراض تلك الحساسية باختلاف الجزء الجريح فمثلا، حساسية المنخار تؤدي إلى انسداده أو مبالغة في إفرازاته أو إلى عطاس متواصل , وحساسية العينين ينتج عنها حرقة أو إحمرار العينين وغلاء إفرازاتها وحساسية الشعب الهوائية ينتج عنها الربو (وسوف نتعرض لها بشكل مفصل لاحقا).

جريح بالربو – هل هذه أعراض ربو أم حساسية ؟

لتعرف أن كنت جريحا بالربو ينبغي عليك علم أعراض الربو , وهي بصفة عامة:

ضيق في التنفس، سعال، صفير في الصدر تلك الأعراض مكررة وفي ذلك الحين تكون مجتمعة أو متفرقة وعادة ما تتم حين تعرضك لمسببات الحساسية أو الرياضة أو بعد نزلات البرد (الزكام) وفي ذلك الحين تكون حادة (ساعات إلى ايام) أو مزمنة (أيام إلى اسابيع أو شهور).

تحصل تلك الأعراض ايضاً حصيلة لبعض الأمراض الأخرى كالتهاب الشعب الهوائية الحاد أو المزمن مرض انخفاض الفؤاد، الانتفاخ (الانسداد) الرئوي، لهذا عليك إعادة نظر الطبيب الذي يقوم بمعاينة حالتك المرضية بدءا بأخذ تاريخ مرضك ومسبباته وإجراء التحليل السريري الضروري وفي بعض الحالات عمل بعض الفحوصات العون كاختبار وظائف الرئة وأشعة الصدر وتلك الأعمال تكون كافية لتشخيص الربو في أكثرية الحالات.

* ماهي مسببات الربو؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

مسببات أومثيرات الربو متنوعة، من الممكن أن تكون داخلية سببها غير معلوم أوخارجية وهذا لوجود مسببات أو محرضات معروفة داخل البيت أو خارجه تسبب للعليل نوبة ربو حين تعرضه لها ومنها:

غبار الطلع، الأشجار، الحشائش ومختلف النباتات الأخرى.

الورود والزهور بمختلف أشكالها وتشمل الورود المجففة.

الطيور بأنواعها المغيرة.

الصراصير والفئران.

الحيوانات المنزلية وخصوصا القطط وقال الحساسية حصيلة للتعرض لإخراجات تلك الحيوانات وخصوصا اللعاب ، البول أو القشور المتساقطة من فرائها.

المخدات المحشوة بريش الطيور.

التعرض للدخان سواء دخان البخور أو الفحم أو الحطب أو غيره.

التعرض لدخان السجائر على نحو مباشر كالمدخن أو غير مباشر بتواجد العليل في أماكن التدخين.

التعرض للروائح القوية كالعطور ، المواد القاتلة للحشرات ، الدهانات، الأدوات المنظفة أو غيرها من الروائح.

الإصابة بالفيروسات (نزلات البرد) أو بالتهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الشعب الهوائية.

حساسية اللانف (Allergic Rhinitis)

التعرض للتغير المفاجئ في الطقس (من منخض الحرارة إلى حار أو بالعكس).

الانفعالات النفسية.

التعرض لمجهود عضلي كالرياضة بانواعها.

التعرض للفطريات وهي عادة ما تقطن في الأماكن ذات النداوة العالية كالمكيفات المائية، مرشحات المكيفات (فيلتر)، الثلاجات، الحمامات، المطابخ، سلات الزبالة المتروكة مفتوحة داخل المنزل أو الكتب القديمة.

غبار المنزل شكل (3) وهو عبارة عن حشرات ضئيلة لا تشاهد بالعين المجردة وتعيش تلك الحشرات في المواد القطنية والصوفية كأغطية العائلة، الموكيت، الأصواف، المفارش أو لعب الأطفال ذات الفراء (الشعر)،تقطن تلك الحشرات وتتكاثر حينما يكون أحوال جوية البيت

رطبا وعادة ما تكون الحساسية لإخراجات تلك الحشرات التي تتطاير في الرياح نحو تطهير (نفض أوكنس) تلك الأدوات.

العقاقير كالأسبرين، عقاقير تخفيف الأوجاع (ماعدا التينلول أو البندول) أو بعض عقاقير الضغط أو الفؤاد.

بعض المأكولات ، الصبغات أوالمواد الحافظة المضافة للأغذية.

مبالغة حموضة المعدة أو الاستعادة (أي استعادة عناصر المعدة أو الجوف إلى الفم أو المريء).

مبالغة المخاط وراء التجويف الفمي والأنف.

ما هي أعراض الربو؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

تعتمد أعراض الربو على حدته وهي تتراوح ما بين طفيفة ، متوسطة ، شديدة أوخطيرة وتلك الأعراض تتغاير من فرد إلى آخر وفي ذلك الحين تكون تلك الأعراض مزمنة أو متقطعة ليتكبد العليل فيها من أعراض الربو.

أعراض نوبة الربو البسيط هي – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

صعوبة في التنفس تتراوح من صعوبة في التنفس مع الحركة المجهدة أو الحركة البسيطة.

ضيق في الصدر (كتمة).

صفير في الصدر.

كحة (سعال) كثيرا ما ما تكون جافة.

اختفاء تلك الأعراض بعد أخذ البخاخات الموسعة للشعب الهوائية.

وتلك الأعراض مكررة وتحصل لمدة وجيزة لا تزيد عن ساعة في معظم الأحيان وأقل من نوبتين نهارا في الأسبوع أو أقل من نوبتين أثناء السبات في الشهر ويكون العليل خاليا من أي أعراض فيما بين تلك النوبات.

أعراض نوبة الربو المعتدل – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

تكرر أعراض الربو الوسطي لفترات أكثر وأطول، وبمعدل زيادة عن مرتين اسبوعيا نهارا أو أكثر من مرتين عند منتصف الليلً في الشهر.

احتياج العليل لاستعمال بخاخات توسيع الرئة على نحو متكرر كل يوم.

أعراض نوبة الربو القوي – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

تمتاز بوجود الاعراض الماضية مستمرة بلا انقطاع نهارا وتؤدي إلى اختلال السبات عند منتصف الليل أو عدم السبات.

عدم تمكُّن العليل بالقيام بأي نشاط جسماني حصيلة لصعوبة التنفس في أكثر الوقت.

خفقان الفؤاد (ارتفاع ضربات الفؤاد).

احتياج العليل لأخذ البخاخات على نحو مكثف (أكثرمن 10 مرات كل يوم).

أعراض نوبة الربو الخطير – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

عدم المقدرة على التحدث حصيلة للصعوبة في التنفس .

عدم المقدرة على الاستلقاء.

وفي الحالات الخطرة للغاية يأتي ذلك زرقة في الشفتين وأطراف الأصابع وفي ذلك الحين يصاب العليل بقلق وهلع وهذيان مع تعرق، حصيلة لإحساسه بالاختناق ونقص الأكسجين.

يلزم على العليل إعادة نظر المشفى بوقت كافٍ قبل أن تتحسن نوبة الربو إلى تلك الفترة الخطيرة التي قد يصعب مداواتها اوتؤدي إلى مضاعفات غير حميدة في بعض الحالات.

هل تتم نوبة الربو الخطيرة على نحو سريع أو مفاجئ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية ؟

قد تتم نوبة الربو الخطيرة أثناء يوم أو ساعات أو على نحو سريع أثناء دقائق، لهذا يجب العليل الذهاب إلى المركز صحي حالا وهذا نحو شعوره بزيادة اعراض الربو وعدم تحسن حالته نحو أخذه لجرعات إضافية من موسعات الشعب الهوائية.

كم تدوم نوبة الربو ؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

تعتمد مدة مكوث نوبة الربو على العديد من أسباب منها شدة النوبة، استمرار التعرض لمسببات الربو،أخذ الادوية المناسبة بأسلوب صحيحة وعند مطلع الأعراض , لهذا فإن نوبات الربو من الممكن أن تكون متقطعة تتراوح من ساعات إلى أيام وفي بعض الحالات من أسابيع إلى شهور, في حالات عدم تناول الدواء وأخذ الاحتياطات الضرورية لتجنب مسببات الربو من الممكن أن تكون الأعراض مزمنة.

هل الربو مرض خطير وهل يمكن لمريض الربو أن يقطن حياته على نحو طبيعي؟

الربو في أغلب الحالات مرض عضال لا يمكن شفاؤه على نحو ختامي وللأبد ولكن رغم خطورته يمكن الهيمنة عليه بسهولة وبالتالي يستطيع عليل الربو من ممارسة حياته على نحو طبيعي كغيره من الأصحاء، ما دام تعرف العليل على ذلك الداء، مسبباته وكيف تجنبها، اتباع تعليمات الطبيب بدقة وعدم التهاون بأخذ العقاقير الموصوفة وبالطريقة الصحيحة ومراجعة الطبيب أو المشفى نحو مبالغة الأعراض وفي أسرع وقت.

هل الربو مرض معد؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

الربو ليس معديا من الممكن أن يكون الربو في بعض الحالات وراثيا وخصوصا لدى الأطفال وصغار العمر بينما يقل العامل الوراثي في حالات إصابة الربو المتأخرة التي تحصل لدى الكهول , حينما يكون أحد الأبوين جريحا بالربو تكون نسبة إصابة الأطفال بالربو 50% إلى حد ما, وترتفع تلك النسبة إلى ما يقترب من 75% إذاكان كلا الأبوين جرحى بالربو.

في عديد من الأحيان يتساءل عليل الربو عن سر إصابته بالربو مع عدم تواجد ذلك الداء في أسرته؟ وذلك أمر متوقع فقد يكون أحد أشخاص الأسرة جريحا بالربو ولكن أعراضه طفيفة أو قد تم تشخيص حالته كالتهاب في الشعب الهوائية أو حصيلة للتدخين, كما يلزم التنبيه سوى أن مرض الربو يتغاير عن الأمراض الوراثية الأخرى بمعنى أنه لا يشترط إصابة جميع أشخاص الأسرة بمرض الربو حيث قد يتضح الربو في جيل محدد ولا يتضح في الجيل الذي يتبعه.

*ما هي الأغذية التي يلزم لمريض الربو تجنبها ؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

يتغاير مرض الربو عن غيره من الأمراض كمرض السكر والضغط وهذا بعدم إلزام عليل الربو بحمية غذائية محددة

حيث نادرا ما يلعب الأكل دورا أيما في التسبب بالربو بل هناك فئة من السقماء

تكون يملكون حساسية لأصناف معينة من الأغذية

كالأسماك، القشريات البحرية (كالجمبري)، البيض، الموز ، المكسرات

الصبغات أو المواد الحافظة المضافة للأطعمة

لهذا ينصح عليل الربو بالمحافظة على صحته بتناول الغذاءالجيد وتجنب لاغير الأطعمة التي قد كان سببا له حساسية.

دواء الربو – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

دواء الربو كغيره من الأمراض الأخرى يفتقر إلى تدبير علاجية شاملة ومتكاملة يضعها الطبيب ويقوم العليل بدور اساسي في تطبيقها وتتكون تلك التدبير العلاجية من العديد من خطوات:

الخطوة الأولى تثقيف العليل وتشمل تلك الخطوة توضيح مفهوم العليل بالمرض وأعراضه.

الخطوة الثانية علم مسببات الربو وأساليب الوقاية منها أوتلافيها.

الخطوة الثالثة استعمال العقاقير، أشكالها، أسلوب أخذها على نحو صحيح

أعراضها الجانبية وكيفية التقليل منها، الإعتناء بالأجهزة

أساليب استعمالها وتلك لابد أن تحدث تحت مراقبة طبي دقيق لهذا لن نتطرق للحديث عنها.

*كيف يمكن الوقاية أو تلافي مسببات الربو؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

من الممكن أن يكون من العسير التخلص من كل مسببات الربو ولكن يلزم عليك اتباع الخطوات الوقائية الآتية:

التخلص من تدخين السجائر وجميع أشكال الدخان في داخل المنزل أيضاً التخلص من كل الروائح القوية أو تجنب التعرض لها.

التخلص من الطيور أوالحيوانات المنزلية إذا أمكن أوعزلها في حجرات معزولة حيث يقوم برعايتها أحد أشخاص العائلة كما يلزم غسل اليدين جيدا بعد ملامستها.

السبات أوالجلوس في حجرة معتدلة الحرارة وتلافي التعرض المفاجئ للهواء لمنخض الحرارة.

لتفادي غبار المنزل ننصحك بالآتي – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

تغطية المخدات ومرتبة السرير ببلاستيك (نايلون) محكم الإقفال.

تجنب المخدات المحشوة بريش الطيور.

غسل شراشف السبات كل أسبوع بماء درجة حرارته 55 درجة مئوية.

غسل أغطية العائلة والبطانيات كل أسبوعين.

يستحسن استعمال مفارش خفيفة يمكن غسلها كل شهر.

تطهير الموكيت والمفارش كل يوم.

يمكن ايضا استعمال مبيد خاص لقتل حشرة غبار المنزل يتضمن على مادة بيتريل بيترويت.

تطهير الصور المعلقة كل يوم ويستحسن استعمال براويز (محيط) بلا أطراف بارزة تكون السبب في تجمع الغبار.

إبعاد الورود والحيوانات خاصة من حجرات السبات.

يمكن إعدام حشرة غبار المنزل في ألعاب الأطفال ذات الفراء (الشعر) بوضعها في فريزر الثلاجة لفترة 24 ساعة.

العليل الذي يملك حساسية لحشرة غبار المنزل عليه توظيف أحد أشخاص عائلته بالقيام بتنظيف المنزل

وبقاؤه خارج المنزل أثناءالتنظيف أو استعمال الكمامات الواقية خلال التنظيف

أو استعمال المكانس الكهربائية الشافطة أوالمكانس التي تتضمن على منقي الرياح (فيلتر ذو جدارة عالية )

ترك شبابيك المنزل مفتوحة.

لتفادي نمو الفطريات وتكاثرها ننصحك بالتالي – هل هذه أعراض ربو أم حساسية :

قلص درجة النداوة داخل المنزل ما أمكن (ينصح بجعل نداوة المنزل (ما بين 25 40% ).

تهوية المنزل على نحو منافسات دوري وهذا بفتح شبابيك المنزل على نحو متكرر كل يوم

أو استعمال المراوح الشافطة وخصوصا في المطبخ أو الحمام، لشفط الأبخرة المنبعثة أثناء الطبخ أو استعمال المروش (الدش).

عدم استعمال أي فرش في داخل الحمام أو المطبخ وحفظ ستائر الحمامات نقية وجافة.

التخلص من سلة الزبالة على نحو سريع ويومي.

تطهير فلتر (مرشحات او مصفيات) المكيفات على نحو منافسات دوري.

ان بعض المأكولات قد كان سببا نمو الفطريات وتكاثرها مثل الخبز وبعض المأكولات التي تتضمن على الخل

مثل صلصة الطماطم (الكتشب) وايضاً جميع المأكولات المعلبة, لهذا يلزم عدم ترك تلك المأكولات مكشوفة وحفظها في الثلاجة أو القضاء عليها بسرعة.

ما هي أكثر أهمية الأخطاء الذائعة في التداول مع الربو ؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

تصور عديد من السقماء بأن حساسية الصدر والربو مرضان مختلفان بينما كما في وقت سابق شرحه أنه نفس الداء وإن اختلفت التسمية.

تصور عديد من السقماء بأن أخذ البخاخات الموسعة للشعب الهوائية يقود إلى الإدمان أو التعود على أخذها على نحو متواصل وذلك بالتأكيد تصور خاطئ ليس له أي أساس علمي مطلقا.

تصور بعض السقماء بعدم فائدة أخذ البخاخات وعدم نفعها.

أبى بعض السقماء أخذ عقاقير الكورتيزون تخوفا من تأثيراتها الجانبية رغم حدة أعراض الربو وماتؤدي إليه من مضاعفات سيئة أكثر خطوة من أعراض العلاج.

التساهل في أخذ حبوب الكورتيزون على نحو متواصل أوحين التعرض لنوبة ربو خفيفة نظرا لسهولة تناولها وسرعة فعاليتها دون نصائح الطبيب الأمر الذي ينتج عنه أعراض مزمنة وخطيرة.

الاعتماد في معالجة الربو على زيارة حجرات الطوارئ عوضا عن أخذ العقاقير المقررة حسب تعليمات الطبيب والذهاب للطوارئ في وضعية عدم الاستجابة للأدوية.

تصور بعض السقماء بأهمية الاكسجين وبضرورة زيارة الطوارئ بهدف الحصول عليه علما بأن الأكسجين ليس ضروريا في أغلب حالات الربو ما عدا النوبات الحادة.

لماذا لا يستجيب البعض لأدوية الربو المغيرة؟ – هل هذه أعراض ربو أم حساسية

عن طريق متابعتنا لكثير من مرضى الربو يمكن القول إن مرض الربو يمكن الهيمنة عليه بسهولة في أغلب الحالات وإن عدد الحالات التي يصعب الهيمنة عليها ضئيلة بشكل كبيرً ومحدودة وتحتاج إلى عناية خاصة ومواصلة دقيقة من الأطباء المتخصصين في ذلك الميدان يمكن تلخيص عوامل عدم فرض السيطرة على الربو في أكثرية الحالات في القادم:

عدم تفهم العليل للمرض ومسبباته.

تعرض العليل لمسببات الحساسية وعدم أخذ الاحتياطات الضرورية.

عدم علم العليل لتلك المسببات داخل البيت أو خارجه.

عدم أخذ العقاقير المقررة حسب تعليمات الطبيب.

عدم أخذ العقاقير وخصوصا البخاخات بأسلوب صحيحة، عن طريق متابعتنا لكثير من مرضى الربو يُعد ذلك من أكثر أهمية العوامل.
تذبذب السقماء في أخذ العقاقير وخصوصا البخاخات وعدم الاقتناع بجدوى تلك العقاقير ونفعها وهو تصور خاطئ حيث تمتاز تلك العقاقير بفاعليتها في معالجة الربو وقلة أعراضها الجانبية.

تنقل العليل وتردده بين أطباء متعددين الأمر الذي ينتج عنه تعدد العقاقير وفقد المواصلة وعدم حضور تدبير طبية صحيحة لمواصلة العليل ومداواته.

تلقي العليل لمعلومات خاطئة عن مرض الربو أو تأثيرات العقاقير من غير متخصصين في ذلك الميدان أو مضاهاة حالته الصحية وأدويته بمرضى آخرين أو بعض ذوي القرابة أو الاصدقاء الذين قد يتكبدون من أمراض أو حالات خاصة ومختلفة.

أهمية الماء لجسم الأنسان

مواضيع ذات صلة

الدليل الشامل لكل ما تحتاج معرفته عن مرض الزهايمر – الجزء الثاني

Arab7

أسباب الإصابة بمرض السرطان

Arab7

مرض السكري وأسراره

Arab7