Arab7
أطفال

من فضلكم، علموا أولادكم أن يكونوا لطفاء عند التعامل مع الأطفال المتوحدين

معاملة الاطفال المتوحدين

ذهبت مؤخرًا في نزهة مع طفلي إلى الحديقة في آخر الشارع. رأى ابني بعض الأطفال الآخرين في مثل عمره فأراد أن يلعب معهم لعبة الغميضة. سألني إذا كان بإمكانه أن يدعوهم للعب معه. فشجعته على القيام بذلك.

أخبره هؤلاء الأطفال أنهم سيلعبون معه. ومن ثّم طلبوا منه أن يذهب للاختباء. ركض ابني بسعادة للإختباء. كانوا يعدون الأرقام بصوت عالٍ ولكن كان ذلك فقط حتى يختبئ ويتركهم لحالهم. في نفس الوقت، كانوا يضحكون من “براعتهم” ويسخرون من ابني.

حاولت أن أشرح لابني أنهم لم يلعبوا معه حقاً.

لكنه عاد إليهم وتكرر سيناريو اللعب مرة أخرى بحذافيره.

كنت حزينة للغاية من قسوة هؤلاء الأطفال. وأضُطررت للأسف أن أُنهي نزهتنا في الحديقة لأضع حدًا لهذه المسرحية السخيفة وعدت أدراجي إلى المنزل.

إن بعض الأشخاص المصابين بالتوحد لا يفهمون دائمًا الإشارات الإجتماعية أو لا يمكنهم قراءة تعبيرات الوجه. بيد أنني أرى هذا الأمر كنقمة ونعمة في آن واحد. نقمة عندما يجهل ابني كل هذه الإشارات الإجتماعية ولا يجيد قراءتها. ونعمة إذا كانت تحميه من هذا الوجه القبيح بكل قسوته.

من فضلكم، علموا أطفالكم أن يكونوا لطفاء عند التعامل مع الأطفال المتوحدين.

لم يكن على الأطفال في الحديقة أن يوافقوا على اللعب مع ابني. كان بإمكانهم أن يقولوا إنهم مشغولون، أو أنهم لا يرغبون في اللعب معه. ففي كثير من الأحيان، جّل ما يريده ابنى حقًا هو أن يلعب نفس اللعبة مرارًا وتكرارًا. أدرك أن طفلك قد يشعر بأن أنه كبيرًا جدًا أو رائعًا جدًا أو حتى لا يريد اللعب. ولكن علّمه أن يكون صادقًا مع ابني.. ولكن بلطف ورفق.

علموا أولادكم أن يكونوا رحماء فيما بينهم وعلى الضعفاء. لأنه بدون الرحمة حتمًا مآلنا للهلاك. فالحياة تطيب وتزدهر بالتراحم بين المجتمع، وتشقى المجتمعات بالتظالم والعدوان وفقدان الرحمة.

علموهم أن رسولنا الكريم إنما جاء ليتمم مكارم الأخلاق، وأنه بقدر ما كان أشجع الناس وأكثرهم جرأة لملاقاة الأعداء، كان أكثر الناس رفقًا ورحمة بالضعفاء. فهل نحن نتبع خطاه صلى الله عليه وسلم؟

https://www.scarymommy.com/teach-children-kindness-interacting-kids-autism-spectrum/

مواضيع ذات صلة

قصة علي بابا والاربعين حرامي

Arab7

كيف تتعاملين مع طفلك العصبي ..؟

Arab7

” البوتي ترينينج ” الفترة الأصعب في حياة الأم والطفل

Arab7