Arab7
مقالات

ما هي العادات وكيف نتغلب على السئ منها

ما هي العادات وكيف نتغلب على السئ منها

ما هي العادات وكيف نتغلب على السئ منها

دعونا نُعرف العادات. العادات هي القرارات الصغيرة التي تتخذها والإجراءات التي تقوم بها كل يوم.
وفقا للباحثين في جامعة ديوك، تمثل العادات حوالي 40 في المئة من سلوكنا في أي يوم.

 

  • حياتك اليوم هي في الأساس مجموع عاداتك. كيف تتعامل اليوم؟ هل أنت على ما يرام او لا ..
    هذا نتيجة لعاداتك. كم أنت سعيد أو غير سعيد نتيجة لعاداتك. ما مدى نجاحك أو عدم نجاحك؟ نتيجة لعاداتك.

 

  • إن ما تفعله مرارًا وتكراراً (أي ما تقضيه في التفكير في العمل والقيام به كل يوم) يشكل في نهاية المطاف الشخص
    الذي أنت عليه والأشياء التي تؤمن بها والشخصية التي تمثلها. كل شيء أكتب عنه – من التسويف والإنتاجية إلى القوة والتغذية –
    يبدأ بعادات أفضل. عندما تتعلم تغيير عاداتك، يمكنك تغيير حياتك.

ولكن هل يمكن أن نتغلب على العادات السيئة ؟

  •  قال الكاتب مارك توين:‏ «الاقلاع عن التدخين سهل جدا.‏ وأنا متأكد من ذلك لأني اقلعت عنه آلاف المرات».‏
    بالطبع إن مارك يرمي في قلوبنا الرعب ولكن ما أريد أن اخبره به هو أن الأمر لا يحتمل التأخير أو أن يأتي كل يوم ونخبر أنفسنا سأتغير بالغد ويأتي الغد ونتغير بالغد الذي يليه وهكذا دواليك !

 

  • تعمل أدمغتنا على أساس أدخلني في الأمر واتركني – ما يطلق عليه “حلقة العادة” – مما يعني أنه من السهل الانزلاق إلى روتين ويصعب الرجوع عنه. إن 40٪ من وقت عقليتنا الكامل  يكون في شيء آخر بينما نقوم بإكمال الإجراءات التي قمنا بها مراراً وهذا أمر مرغوب فيه إلى حد ما ويمكّننا من إكمال المهام المتكررة دون أن نفرز تركيزًا غير ضروري.

كيف نتغلب عليها إذاً ؟

  • عندما تتخذ قرارًا بالتخلص من عادة سيئة ، تكون قد قمت بالفعل بالخطوة أولى وهي تحديد المشكلة.
    حفظ مذكرات العادة يمكن أن يساعد أيضًا في جذب الانتباه إلى لحظاتك الضعيفة،
    حتى تتمكن من مقاطعتها قبل حدوث السلوك المعتاد.

 

  • بعد تحديد هذه اللحظات الضعيفة ، حان الوقت لدخول سلوك بديل: شري الشاي بدلاً من الانغماس في تناول القهوة أو القيام بتمارين الضغط بدلاً من التدخين ، يمكن استخدام ساعة جسمك الداخلية لمصلحتك بدلاً من الأذى.
    بدلا من ذلك، واعد نفسك بمكافأة في كل مرة تقوم فيها بتجنب السلوك
    . نظام التشغيل الداخلي الخاص بك يجب أن يأخذ علما.
    حافظ على أهدافك واجعلها أمامك، فعلى الرغم من كل ذلك ،
    لا يوجد شيء مثل خيبة الأمل في نفسك ليرجعك إلى عادتك السيئة.

ترجمة وإعداد : مروى المر

مواضيع ذات صلة

إيقاع الساعة البيولوجية وما الذي يؤثر عليها ؟

Marwa Al Mor

هل نستطيع العيش في كوكب المريخ

Arab7

الفكر التعليمي لابن خلدون

Arab7