Arab7
مقالات

ليليات – أخبرني القمر

ليليات - أخبرني القمر

ليليات – أخبرني القمر

ها هي ليلة أخرى تمر من تلك الليليات التي أملك وٍسأقصهم الواحدة تلو الأخرى إذا أسعفني الوقت فالليلة التي سأحدثكم عنها الآن تمنيت لو ما كنت بها وتمنيت لو ما أخبرني القمر...

  • استيقظت من نومي هذا الصباح، شربت الشاي الذي يجعلني أتحمل الشمس والضوء، ارتديت ملابسي ثم دخلت إلى الشرفة وجدت أن الغيوم ليست بتلك الكثافة التي أخبرني بها هاتفي، خرجت من باب البيت ونظرت إلى السماء فوجدته هناك، لم أكن أعلم أنه يفتقدني إلى تلك
    الدرجة ..
  •  ما الذي يفعله نصف قمرِ لم يكد يصل إلى درجة المحاق أو حتى الهلال في هذا الوقت الباكر؟
    هكذا سألت نفسي ..
    تذكرت حين كنت صغيراً ..
    تذكرت ولعي بالنظر إليه وأنه الوحيد الذي كان يتبعني أينما ذهبت وحين يأتي الصباح يتركني ويختفي ..
    وجدت نفسي لا أحبذه كإبراهيم عليه السلام ولكن ليس حين كان يبحث عن ربه بل في قوله تعالى” فلما أفل قال لا أحب الآفلين ” ..
    كنت قد ابتعدت عنه حتى الثلاث سنوات الماضية ..
    لم أكن أراه في الصباح أبداً …
  •  نظرت إليه مجدداً وأنا في طريقي، أستمع إلى بعض الموسيقى الهادئة ..
    وأجده يتبعني ..
    لا أعلم إن كنت قد عدت طفلاً أم أنّي في هذا الوقت قد أصبحت غريباً ..
    فرحت لرؤيته يشاركني الصباح بكل مساوئه ..
    استقليت العربة و لا زلت أنظر إليه ..
    تقترب الساعة من التاسعة ..
    يختفي القمر إلا بجزء بسيط ..
    وكأنه يمتلك الوداع مثلنا ..
    وكأنه يخبرني أن موعدنا كما هو ..
    حتى اختفى، فأغلقت عيني ..
    أحسست بشخص يجلس بجانبي ..
    وكأنه ينظر لي ..
    ولكن لم أعر ذلك انتباهاً ..
    ف لازلت أحتاج بعض النوم ……
  •  استيقظت وكنت قد وصلت ..
    وكعادتي أجلس في آخر كرسي بالعربة ..
    فلم يكن هناك غيري ..
    فأيقظني السائق وذهبت …

أخبرني القمر

  • وفي الليل حين عدت إلى المنزل، كان القمر ينتظرني وأخبرني ما لم أصدقه ..
    بالطبع أنا الآن مجنون لمن يقرأ ..
    ولكن هذا سرنا ..
    نتحدث ليلاً دون أن يدري أحد ..
    فأخبرني هذا ..
    ” تمتلك حظاً سيئاً بشكلٍ لا يُصدّق يا صديقي !
    كنت أقف هناك والشمس تخفيني وأنا أحاول أن أبقى لساعات إضافية عساك أن تفهم ما كنت أريد أن أخبرك إياه منذ الشروق !
    = ما الأمر ؟!
    – الأمر وما فيه هو أنك كنت نائم ! وهي ..
    كانت تجلس بجانبك، تنظر إليك كل ذلك الوقت ….

بقلم : مروى المر

مواضيع ذات صلة

أماه يا وحي الهدي و يا فيض الندى

Marwa Al Mor

احمد الله علي نعمة و تب إليه قبل فوات الاوان

Arab7

هل نستطيع العيش في كوكب المريخ

Arab7