Arab7
حول العالم

في جمال الطبيعة

في جمال الطبيعة

في جمال الطبيعة من منا نحن البشر لا يشعر بلحظاتٍ يرغب فيها أن يكون وحيداً مختلياً بنفسه بعيداً عن ضجيج الحياة وهمومها !

بالطبع أحيانا ما يكون المرء بحاجة ملحة للحصول على هذا الشعور،ولكن شعور كهذا لا بد أن يكون في ملاذٍ هادئ وجميل وأول ما يأتي في خاطرنا للحصول على هذا الملاذ هي الطبيعة ، نعم إنها الملاذ الجميل التي تصفي الذهن وتروق المزاج وتحسن نفسية كل إمرءٍ يلجأ لها هاربا ً من ضيق الحياة ، إنها الجمال بعينه، كفيلةٌ هي أن تنسيك العالم بأسره تخرجك من ضيق وكدر الحياة ،تسحبك لتعيش قصصها و لتظهر لك قدرات الخالق وخلقه البديع ، كل ما فيها جميل في كل زمان ومكان فمثلا لو أنك طرقت بابها وقت الفجر ستجدها مرحبة بك ب رائحة الفجر الطيب الندي ،بلونه البديع ونسماته الهادئة ،ومن ثم تبدأ السماء بنشر جمالها الازرق بعد ظلمة ليلٍ معلنة الأمل بضياءها والشمس تدعمها بنورها ودفئها ولو أنك لجأت لها مساءاً حيث لا يوصف جمال غروب الشمس ولون السماء الأحمر ونسمات الهواء الهادئة ومن ثم تختبئ الشمس تاركة للنجوم والقمر مجالا لتزيين السماء .

معالم جمال الطبيعة

يعجز اللسان عن وصف جمال الطبيعة لقوة وعظمة ابداع الله لكن يمكننا وصفها وصفا متواضعاً، فالأرض ب سماءها ،شمسها ،قمرها ،نجومها ،تلالها سهولها،هضابها ،جبالها ،بحارها ، محيطاتها، انهارها ،فصولها ،طيورها ،ورودها وأزهارها وكل ما تحتويه من مخلوقات هي صنع أبدعه الخالق (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ۚ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُون) النمل َ (88) ومن أحسن من الله صنعا!!

واجبنا تجاه الطبيعة

لا يخفى على أحد منا كم هي جميلة الطبيعة في حياتنا وأنها عطاء بلا حدود، وهبنا الله إياها لنستمتع بها، ولكن تحولات سلبية بدأت تطرأ عليها جراء التلوث ب أنواعه وكثير من الممارسات السلبية التي يمارسها الإنسان تجاه الطبيعة مما أدى ذلك إلى إلحاق الضرر ب الإنسان من خلال ظهور الكثير من الأوبئة والأمراض ، أيضاً انقراض الكثير من أنواع الحيوانات والطيور بالاضافة الى مشاكل كونية معقدة كظاهرة الاحتباس الحراري والأمطار الحمضية ومشاكل أكثر تعقيدا ،كل هذا بفعل قلة وعي الإنسان حول كيفية التعامل مع الطبيعة ؛ لذا ينبغي علينا أن نكون أكثر وعياً وحكمة لتدوم هذه النعمة علينا.

مواضيع ذات صلة

معلومات عامة عن الكوكب القزم بلوتو

Arab7

واشنطن تعلن حالة الطوارئ بسبب إعصار “فلورنس”

Arab7

معلومات عن الحضارة الآشورية

Arab7