Arab7
الحمل و الولادة

تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية

تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية

تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية

يُعد استعمال الدفء أداة تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية مجرّبة ومختبرة لإرخاء العضلات المتألمة والمتوترة. لهذا، من غير المستغرب أنه يمثل أداة فعالة لتخفيف أوجاع المخاض.

يُعد كيس القمح أداة رائعة لتدفئة ظهرك وبطنك أو مساحة الأربية – الفخذ من الداخل.

هو كيس من القماش تمّ ملؤه بقشور القمح، ويمكن تسخينة لبضع دقائق في الميكروويف.

يتحول شكله استناداً لمنحنيات جسمك ويجب أن يوجد دافئاً لفترة ساعة أو باتجاه هذا.

حتى أن بعض أكياس القمح تكون معطرة برائحة اللافندر، ما يعاون ايضاًً على جعلك تشعرين بالهدوء والاسترخاء.

اساليب تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية الأخرى الفعالة :

قربة الماء الساخن المليئة بماء ساخن . احرصي على لف القربة بمنشفة أو غطاء أملس قبل استعمالها.

التدليك أي المساج يدفّئ الجسد ايضاً.

خاصة لو تمّ تدليك ظهرك، سوف يدفأ جلدك ويحدثّ تحفيز جسمك على إفراز مسكنات الوجع الطبيعية.

إذا كنت تستخدمين الزيوت العطرية، فاسألي خبيرة في الزيوت العطرية للتأكد من أنها آمنة للاستخدام أثناء مرحلة الحمل.

سيهديء مسبح الولادة أوجاع ظهرك ويساعدك على التداول مع الانقباضات.

عليك استعمال مسبح الولادة لاغير عندما يكون مخاضك في الفترة التأسيسية أو الفعّالة وعندما يتسع عنق رحمك بنحو 5 سنتيمترات.

سيجعلك الإحساس التام بالدفء تسترخين ويساعدك على تخزين الطاقة للمرحلة الآتية.

حين يبدأ رأس طفلك بالبروز خلال الولادة، يمكن وضع كمادة دافئة أو قطعة من قماش الفانيلا (نسيج أو قماش أملس) على المساحة الفاصلة بين الجزء الخلفي من المهبل والدبر (المؤخرة).

قد يخفف هذا احتمال تعرضك لتمزقات شديدة ويجعلك تشعرين براحة أكثر.

كيف يمكن أن يقلل الماء وجع المخاض ؟

قد يجعلك المخاض في الماء الدافئ تشعرين بالاسترخاء وقدرة أعلى على تحمّل الانقباضات، على الإطلاقً مثلما يعاون أخذ حمام على تخفيف أوجاع البطن أو الظهر.

على الأرجح أن يشارك استعمال مسبح الولادة في تقصير الجولة الاولى من المخاض ويساعدك على التداول مع الوجع. وجدت الأبحاث أن السيدات اللاتي قضين بعض الوقت من مخاضهن في الماء تقل حاجتهن إلى استعمال حقنة الإيبيدورال أو التخدير النخاعي أو الشوكي مضاهاة بالنساء اللاتي قضين مخاضهن بكامله خارج الماء.

كيف يمكن أن يعاون التنفس على تخفيف وجع الانقباضات ؟

يعدّ تركيزك على التنفس أداة رائعة لتجاوز كل انقباضة. اتبعي تلك الإرشادات للاستفادة القصوى من تنفسك:

  • خلال تنفسك، فكري في كلمة “استرخاء” على مرحلتين. كرريها بتمهل وأنت تستنشقين الرياح ثم تخرجينه. خذي نفساً عميقاً في مستهل الانقباضة، واسترخي نحو الزفير (إخراج الرياح).
  • استمري بالشهيق (إدخال الرياح) من خلال المنخار، والزفير من خلال الفم مع الإبقاء على فمك مسترخياً ومفتوحاً طفيفاً.
  • كرري هذا مرة أخرى ومرة ثالثة. ركّزي بأقصى طاقتك على التنفس خلال مبالغة حدة الانقباضة وحين تخفّ.
  • لا تقلقي كثيراً بخصوص نطاق عمق تنفسك، أو طول مدته. عليك لاغير الحفاظ على إيقاع سليم ومستمر. لاغير حاولي ألا تدعي الشهيق يصبح أطول من الزفير.
  • عندما تنتهي الانقباضة، حاولي الراحة والسُّكون قدر الإمكان.

سيساعد ذلك التنفس الإيقاعي في الحفاظ على طاقتك ويعاون كذلكً في تخفيف الوجع.

تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية أخذ قسط من السكون؟

في مستهل المخاض والولادة، أفضل ما تَستطيع القيام به لإعداد نفسك لتحمّل الوجع هو الحفاظ على طاقتك عن طريق السكون.

اتخذي أكثر حالة مريحة لك وأنت في السرير أو على الكرسي.

دسّي (أدخلي) الوسائد حولك من كل الجهات. تناولي شراباً حلواً وساخناً واسترخي.

شغّلي التلفزيون أو بعض الموسيقى المفضلة لديك، واستريحي!

فيما بعد، ستجدين أنه من الأسهل كثيراً تحمّل الانقباضات المؤلمة إن لم تستنفذي قواك في استعجال المخاض في بدايته.

هل يلزم أن أغير وضعيتي خلال المخاض؟

نعم، ستساعدك الحركة على التأقلم مع تقدم مخاضك. هناك دلائل قوية على أن المكث في حالة عمودية أو التجول يمكن أن يعاون على تقصير وقت المخاض بأكثر من ساعة.

ما لم تكوني متعبة فعلاً، حاولي تجنب الاستلقاء على ظهرك عندما تكونين في الفترة النشطة من المخاض. قد يؤدي القيام بهذا إلى جعل انقباضاتك أبطأ وأكثر إيلاماً.

يخفف السَّير واتخاذ وضعيات عمودية حاجتك إلى حقنة الإيبيدورال أو الخضوع لولادة قيصرية.

كما يُعد هذا جيداً لطفلك، ويقلل أيضاًً احتمال حاجتك إلى رعاية خاصة.

يمكن أن ترشدك طبيبتك أو ممرضة التوليد وتدعمك لتجريب وضعيات مغايرة.

صمّمت بعض الوضعيات لمعاونتك على التأقلم مع الجولة الأولى من المخاض. وقد تعاون أخرى على نزول طفلك في الفترة الثانية من مخاضك.

متى ما تقدم مخاضك، قد يساعدك الاستلقاء على جنبك على الاستراحة وإبقاء حوضك حراً ومتسعاً.

وإذا كان طفلك في حالة الظهر إلى الظهر، فقد يساعده استلقاؤك على جنبك في الوصول الى حالة أفضل للولادة.

ستساعدك ممرضة توليد خبيرة في إيجاد الحالة الجانبية الأمثل لمساعدة طفلك على الاستدارة.

جربي وضعيات مغايرة تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية :

  • تقفي وتتكئي على السرير أو على زوجك.
  • تركعي على ركبتيك وتتكئي على مقعد أحد الكراسي أو كرة الولادة.
  • تركعي على ركبة واحدة وترفعي الساق الأخرى لادخار مزيد من المنطقة في أدنى الحوض حتى يتسنى للطفل الذهاب للخارج.
  • تعتمدي على يديك ورجليك وكأنك تحبين، فمن شأن ذلك أن يساعدك على تخفيف أوجاع الظهر. قد يخفف هذا شعورك بالوجع وربما يعاون طفلك ايضاً على اتخاذ حالة أفضل للولادة.
  • تجلسي لمدة من الوقت على كرسي أو كرة الولادة، ثم تنهضي وتتمشي.
  • تهزي وركيك قدر المستطاع ليتحرك الطفل إلى أدنى.

يُعد توفير طاقتك في المراحل المبكرة من المخاض أمراً هاماً ، بل أحيانا يمكن أن يعاون السَّير الخفيف لمسافات قصيرة على تخفيف شعورك بالوجع ويشارك في تسريع الانقباضات.

هذا لأنه يشجّع طفلك على الانتقال إلى حالة أفضل.

لاغير حاولي ألا تبالغي في القيام بهذا لأنك ستحتاجين إلى العديد من الطاقة لاحقاً.

هل يعاون التدليك على تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية ؟

قد يساعدك التدليك على التداول مع وجع المخاض والولادة، كما يمكن أن يعين في تخفيف الإرتباك.

أخبري ممرضة التوليد أو مرافقك في الولادة بالموضع الذي ترغبين في تدليكه.

على الارجح ترغبين في أن يكون التدليك نحو أقصى أدنى الظهر خلال الانقباضات، أو نحو كتفيك ما بين الانقباضات لإعانتك على الراحة والسُّكون.

أبدي رأيك كي تستفيدي من التدليك بأقصى ما يمكن.

يُعد التدليك الذي يبدأ ببطء هو الأجود.

أما التدليك السريع والقوي، فسيجعلك تشعرين بالخوف تعويض الراحة والسُّكون!

سوف يعاون الضغط القوي على تحفيز الجسد على إفراز الإندورفين، وهو هرمون يشعرك بالتحسّن

ما يشارك في التقليل من الوجع إضافةً إلى شعورك بالاسترخاء.

هل أحتاج الى مرافق في الولادة ؟

لو كان لديك فرد يساندك ويبقى معك خلال المخاض ليجعلك تشعرين بالراحة، فيرجح أن تلدي بسرعة وسهولة.

ربما ايضاً أن تستخدمي مقادير أقل من مسكنات الوجع مضاهاة بالشخص الذي لا يتوفر له مساندة متواصل.

كثيرا ماً ما تكونين أكثر ارتياحاً في تجربة ولادتك لو كان لديك مرافق في الولادة.

قد يُوقع الفرد الذي تختارينه كمرافق للولادة فرقاً كذلكً.

يحتمل أن تكون تجربتك موجبَة لو كان الفرد الذي يرافقك ليس جزءاً من العاملين في المشفى، بل ليس كذلكً من الصديقات أو أحد أشخاص العائلة.

يمكن أن تشكل امرأة قد أنجبت قبلك. ولكن لا تقلقي لو كان ذلك الشأن لا يروقك.

تَستطيع كذلكً أن تحصلي على مساندة فاخر من إحدى صديقاتك المفضلات أو أحد أشخاص الأسرة أو زوجك كمرافق في الولادة.

فكري ملياً في الفرد الذي تريدينه أن يكون معك خلال المخاض والولادة.

ستحتاجين إلى فرد لا يصاب بالذعر، ويعتقد أنك تستطيعين القيام بهذا، وواثق بما يلزم للتحدث مع الطاقم الطبي نيابة عنك.

من المحتمل ترغبين في اختيار مرافقيْن في الولادة.

ضعي في اعتبارك أن بعض المستشفيات لا تحبذ وجود شخصين إضافيين في حجرة الولادة في الوقت ذاته لعدم وجود منطقة.

قد تسمح لك المركز صحي بوجود فرد واحد من مرافقي الولادة في الحجرة في كل مرة.

ناقشي ذلك الشأن مع طبيبتك واطلبي أن يُدوّن طلبك في سجل الأمومة المخصص بك قبل إجابات التوقيت المتوقع لولادتك.

ما تفضيلنه هو الأكثر أهمية.

كيف تساعدني ممرضة التوليد تخفيف الم الولادة مسكّنات الطبيعية ؟

سوف تتواجد ممرضة توليد عطوفة ومتخصصة تُخبرك بما يجري طيلة مخاضك.

إذا كنتِ تريدين استعمال مسكّنات الوجع الطبيعية للتعامل مع الانقباضات، فستساعدك هي كما ستدعمك إذا اخترت حقنة الإيبيدورال أو أي نوع آخر من مسكنات الوجع الطبية.

يتم تمرين بعض ممرضات التوليد على استعمال العلاجات التكميلية، مثل الدواء بالروائح العطرية، وتدليك الشياتسو.

يجدر بك أن تستفسري عن وجود أية ممرضة توليد في مستشفاك تتمتع بتلك المهارات الإضافية.

اعراض طلق الولادة

مواضيع ذات صلة

غثيان الحمل حلول بسيطة لعلاج

Arab7

الحقن المجهرى .. آمال وأحلام ..!

Arab7

3 نصائح للأمهات الجدد للمرة الأولى في حياتهم

Arab7