Arab7
الحياة والمجتمع

اهمية دراسة الشخصية الانسانية وسماتها

اهمية دراسة الشخصية الانسانية وسماتها

ان موضوع الشخصية من اهم مجالات الدراسة في علم النفس الحديث لأنها تمثل المجمع المركزي او الينبوع المتجدد للتكوين النفسي طيلة الحياة في مراحلها. كما ان الشخصية تتناول الانسان كله متوحدا كاملاً. وهذا مبدأ هام في الدراسات النفسية المعاصرة كما شرحنا ذلك في الفصل الاول من هذا الكتاب.

اما تعريف الشخصية فلقد ظهرت عدة تعاريف نفسية وكان اختلافها تبعاً لتأكيد بعض جوانب الشخصية على حساب بعضها الاخر لذا فانه من الايجاز المفيد ان نقدم التعريف الجامع الشامل الحديث للشخصية كما يلي:

  • الشخصية :

هي التنظيم النفسي الانساني المحدد الفريد الذي يتضمن مجموعة ما يمتلكه ذلك الانسان بذاته من استعدادات وقدرات جسمية وانفعالية وادراكية واجتماعية باسلوب سلوكي في المواقف المختلفة في مجال حياته العملية بحيث تستطيع التنبؤ بانماط سلوكه نسبيا في معالجة المواقف المتشابهة وهذا التعريف الشامل يكاديجمع كل سمات وعناصرها الركنية.

والحقيقة النفسية  تؤكد ان الشخصية هي نتاج عوامل فطرية وراثية في الجسم وبعض اجهزته العصبية والدموية والحاسية الى جانب عوامل مكتسبة من البيئة والمجتمع وكلها متفاعلة منذ لحظة تلقيح -البيضة- و -الحيوان المنوي- الادميين ويستمر التفاعل ما دام ذلك الانسان حياً

لذا فانه قد يتطابق مفهوم الشخصية الانسانية مع النفس الانسانية في بعض الدراسات النفسية العليا باسم -علم الشخصية- لأن هذا الموضوع يمثل قمة الدراسات النفسية الحديثة.

  • السمات المميزة للشخصية :

الشخصية تنظيم نفسي تتفاعل فيه عناصر فطرية ومكتسبة وشعورية ولاشعورية تجعل الانسان كما هو في نظر نفسه وفي نظر غيره من الناس من حوله ونستطيع ان نقدم اهم السمات المميزة للشخصية كما يلي:

  1. ان اول ما تمتاز به الشخصية ان الانسان يشعر بها وهذه احدى مميزات الانسان عن غيره من الحيوان فالانسان يشعر بذاته ولذا فان مفهوم الشخصية لعله هو مفهوم النفس التي نشعر بها. وعندما ننظر او نتعامل مع الانسان في شخصيته فاننا نتعامل مع هذا الكائن الانساني الموحد وندركه كلا متكاملا له صفاته العامة والخاصة وهو يعيش ويتحرك ويتعامل ويسلك كوحدة في وجود فريد هو شخصيته الانسانية الفريدة
  2. تتضمن الشخصية عدة سمات يتميز بها هذا الشخص عمن حوله من الاشخاص بيد ان الشخصية تستخدم اكثر دلالة لما ينفرد به ذلك الشخص وما يختلف به عمن سواه تلك الصفة الفريدة تكون طافية اكثر من غيرها لانها تلفت النظر وتجعل صاحبها اكثر شخوصا وبروزا. فلو كانت الجماعة كل افرادها طوالا عمالقة. وكان فيها فرد قصير فالقصير هو احد السمات البارزة في شخصية ذلك الانسان لانها تميزه عمن سواه في تلك الجماعة وكذلك الطويل بين القصار او الاعمى بين المبصرين او العكس. او الكريم بين البخلاء او الشجاع بين الجبناء وكذلك سمة القيادة بين الاتباع فكل من هؤلاء الافردا لهم عدة سمات ولكن شخصيتهم اصبحت معروفة بسمة مشتهرة.
  3. الشخصية ليست مجرد سمة واحدة بارزة غالبة تظهر ذلك الشخص عما حوله فقط بل الشخصية ايضا تنظيم نفسي يتم بطريقة خاصة لعوامل ادراكية انفعالية سلوكية وتؤكد هنا صفة التنظيم الخاص الفردي لتلك الصفات لأن الافراد قد يتشابهون في بعض جزئيات الوظائف والظواهر النفسية وهي متفرقة منعزلة ولكن عندما يتم تفاعلها بتنظيم خاص فردي فان النتيجة تختلف من هذا الشخص عن غيره من الاشخاص الاخرين فردي فان النتيجة تختلف من هذا الشخص عن غيره من الاشخاص الاخرين رغم ما قد يكون من التشابه في بعض العوامل والسمات الشخصية ولا سيما المادية من جسمية ومناخية واجتماعية وذلك لان طريقة التفاعل والخبرة النفسية لتلك العوامل تختلف من فرد الى فرد.
    وما اشبه الشخصية النفسية بالمركب الكيميائي فسمات الماء ليست مجرد مجموع سمات عنصرية -الاوكسجين والهيدروجين- بل للماء سماته الخاصة لا نجدها في عنصرية المتفرقين انه -الماء- لذا فان طريقة تنظيم وتسلسل وتفاعل ونسبة سمات الشخصية ذات اثر كبير في تنظيم -نمط الشخصية ونوعها-
  4. وتمتاز الشخصية بصفة هامة انها الديمومة النسبية فالشخصية بسماتها البارزة لا بد ان تستمر الى فترة مناسبة من الزمن لتكون معروفة ومشهورة وهذا ما يضفي صفة الثبات النسبي في تكوين ذلك الانسان في معالجة المواقف المتشابهة بما يصدر عنه من انماط سلوكية ونفسية متشابهة ايضا. فالشخصية القيادية او الهزلية او الرياضية او العلمية لا بد ان تظهر هذه السمة الشخصية الغالبة في جميع المواقف والعلاقات وانماط السلوك المتماثلة.
    بل ان عدم ثبات هذه الديمومة النسبية لفترة زمنية مناسبة يؤدي الى احد امراض الشخصية في اضطرابها او ازدواجيتها او انشطارها والتعليل العلمي لذلك ان التنظيم النفسي لكل شخص يتصل اتصالا وثيقا بالمراكز العصبية عن طريق الاعصاب المستقلة والمنفذة الحسية والحركية ثم انها تعمل مجتمعة في السلوك الشخصي كله جملة واحدة لذا فان اضطراب السمات وتذبذبها دليل على اضطراب عصبي لا بد من دراسة اسبابه في مجال الصحة النفسية والعلاج الطبي النفسي
  5. ان السمة الرئيسية والبارزة التي نتعرف بواسطتها عل ىالشخصية ونوعيتها ومكانتها انما هي السلوك نعم انه السلوك بمختلف مستوياته وانماطه فالسلوك المشاهد والملاحظ هو الذي يوصلنا الى فهم الشخصية ويراد بالسلوك هنا السلوك الظاهري الكلي للفرد انه السلوك العام الشامل وليس مجرد انماط سلوكية جزئية او وقتية طارئة بل السلوك الكلي للمثيرات العامة والمتكررة الموجودة في بيئة الفرد ومجتمعه فالفرد الانساني يصدر يوميا الاف الاستجابات السلوكية في حياته العملية والعالم الخبير النفسي هو الذي يستطيع ان يسجل اهم تلك الانماط السلوكية وان يصنفها في فئات معينة وذلك لغرض الفهم والتفسير والتقويم والتنبؤ في سبيل فهم الشخصية وتقدير نوعيتها.
  • تخطيط تحليلي للشخصية :

ان الشخصية التي يجب ان ينظر اليها كتنظيم تركيبي متفاعل في وحدة ديناميكية نستطيع لهدف البحث ان ننظر اليه نظرة تحليلية لمعرفة مختلف ما يمكن تسميته – عوامل او عناصر او مقومات او معالم او محددات- وكله تسعى لبيان اركان الشخصية الانسانية وهذا هو التحليل التخطيطي لها في الاركان التالية:

  • اولا: اركان جسمية جسدية وتتضمن ما يلي:
  1. الكيان الجسمي العام في النمو والصحة والمناعة ضد الامراض والنشاط العام والحيوية ولا سيما التكوين العصبي والحاسي.
  2. ما يمتاز به الجسم من طول او قصر ونحافة او وزن وكذلك بعض العاهات ان كانت. وكذلك ان كان بالجسم نقص خاص او زيادة داخلية او خارجية.
  • ثانيا: اركان نفسية وهذه تشمل:
  1. العوامل الانفعالية المزاجية سواء كانت فطرية مثل التكيون الانفعالي المزاجي العام في تطرف او خمول او اعتدال
    وكذلك العوامل المكتسبة في الاتجاه الخلقي العام والتكوين الروحي في القيم الدينية وما يتصل بها من عواطف وميول وسلوك
  2. العوامل الادراكية المعرفية: ويندرج فيها ما هو فطري كالذكاء العام باعتباره طاقة اولية وكذلك ما لدى الفرد من استعدادات وفيها ما هو مكتسب من البيئة من نشاط القدرات الخاصة المستغلة عمليا والثقافة العامة والخاصة والمهارات التي يتميز بها.
  • ثالثا: اركان بيئية اجتماعية:

وهذه العوامل حسب مكان نشاطها نوعان: عوامل منزلية وعوامل خارج المنزل

أما العوامل المنزلية فهي :

  1. ما يتصل بتكوين الاسرة وافرادها وعددهم وما يتصل بذلك من علاقات سوية او غير سوية
  2. المعاملة التربوية الاجتماعية المنزلية بين الكبار والناشئين في تربية صارمة متشددة ام تربية متساهلة مهملة
  3. الحالة الاقتصادية العامة للاسرة وهذه ذات اثر في تكوين الشخصية ونموها فالمنزل في عوامل افراده وما يتصل بذلك من عوامل نفسية اجتماعية وتربوية واقتصادية ذو اثر بعيد في تكوين شخصية الاطفال الناشين والناشئات فالمنزل اول مدرسة واول مصنع في صياغة الشخصيات الانسانية المختلفة

اما العوامل الاجتماعية غير المنزلية فهي :

  1. العمل المعاشي الوظيفي او المهني سواء اكان عملا ناجحا ام فاشلا
  2. المكانة الاجتماعية لذلك الفرد في بيان مراكزه وادواره الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: يمكنك التعلم و أنت نائم

مواضيع ذات صلة

العنصرية حول العالم

Arab7

مشكلة العائلة و كيفية حلها

Arab7

العنوسة دائمًا خطأ

Arab7