Arab7
الحياة والمجتمع

الوحدة قاتلة أم هم القاتلون

الوحدة قاتلة أم هم القاتلون

الوحدة قاتلة أم هم القاتلون 

الإيمان بالأشياء أهون بكثير من الإيمان بالأشخاص

عادة ما يقضي المرء حياته مؤمناً .. مؤمن بمعتقدات و ثوابت دينية لا تتغير ، مؤمن بالحظ و النصيب ، مؤمن بالموت و الحياة ، لكن يظل أكثر أنواع الإيمان خطراً هو الإيمان بالأشخاص.

الوحدة قاتلة أم هم القاتلون

نعتقد جميعاً أننا نمضي في الحياة تاركين من خلفنا جيشاً من الأهل و الأصدقاء .. جيشاً علي أتم الاستعداد للمحاربة من أجلك ، و التضحية في سبيلك .. تعد عدتهم و تنسي عتادك ، تحصن قلاعهم و تهمل قلعتك .. تخوض معركتك الأولى كملك بقوة جيشه واثقة خطاه ، ثم تعود .. تعود كالعبد في نيل حريته قد خاب رجاه.

تتذمر .. ثم يعاودك الأمل فتحاول من جديد .. تحاول ترميم قلعتك ، تعاود تشييد حصونك كما كانت بالسابق .. تترك مناقشات لا جدوي منها .. تلقي بأنصاف السيوف بعيداً ، و تصمم علي السير وحدك مهما كانت النتائج .. تذهب بقوة مضاعفة و روح متجددة و أمل دائم لا ينقطع .. ثم تعود .. تعود و أنت خائر القوي و قد انهارت قيمة نفسك في عينك و في أعين الكل.

تعود لتتذمر من جديد .. تتذمر من عدم وجود من يفهمك .. من يدرك شخصيتك حق الإدراك .. من يشعر بآلامك دون أن تنطق ببنت شفة .. تظل هكذا حتي تكفر   بالبشر .. لم تعد تعترف بهم في حياتك ، ثم تتغير الأمور من جديد ، فتفقد رغبتك في السعي نحو  شخص يفهمني .. أصبحت تسعى دائماً و فقط نحو الحياة .. فقط نحو ان تعيش اللحظة دون خوف أو تردد ، أو حتي التفكير في أمور قد تفسد عليك متعتك .. أصبحت تهتم بجمع الذكريات لا جمع الأشخاص ، ففي النهاية لن يبقي لك سوي الذكريات.

( إن بقت ).

قبل أن تشكو من الوحدة و من مدي سوءها تسائل .. ماذا أدي بك الي تلك الظلمة الموحشة ، و كيف وصل بك الحال الي هذه المرحلة .. فكما يقال

الوحدة أعظم فقر

حينما تصبح وحيدا فأنت فقيراً .. فقيراً في اهلك ، فقيراً في أصدقائك .. فقيراً حتي في نفسك.

إقرأ أيضاً : كيفية التعامل مع الشعور بالوحدة


المصدر : Arab7 يارا أحمد

مواضيع ذات صلة

كيف تستمتع بحياتك وتجعلها أكثر سعادة و إثارة ومرح

Arab7

قضية الزواج الثاني للمرأة

Arab7

دافع الحياة درس مهم نتعلمه من الأسماك

Arab7