Arab7
الحياة والمجتمع

الهندسة الوراثية الجزء الاول – هل يمكن أن نعيش الي الابد ؟!

الهندسة الوراثية الجزء الاول. هل يمكن أن نعيش الي الابد؟!

بدأت البشرية بإنسان يحاول الحفاظ علي حياته من الأخطار حتي يعيش ليوم آخر. تطور الأمر قليلا حيث تجمع الناس، وبدأ يحافظ الانسان على أفراد قبيلته من الأخطار.

ليصل بعد ذلك لمرحلة  سيطرة  شبه كاملة علي الكائنات الحية و الموارد علي الأرض، ليصبح غالبية الخطر يكمن في الأمراض، تطور آخر يحدث ويتمكن الإنسان من مكافحة الكثير من الأمراض من خلال النظافة، الأدوية المتطورة، والعمليات الجراحية، ثم تخطت الجراحات وظيفتها المعهودة لتصل إلي وظيفة محاربة الشيخوخة عن طريق عمليات التجميل.

ثم حدثت الثورة الكبري، الثورة التي تلت اكتشاف تكنولوجيا النانو، الوقت الذي اكتشفنا فيه الشفرة الخاصة بتكوين جميع الكائنات الحية علي وجه ذلك الكوكب ، الحمض النووي الذي مهد لظهور المولود الحديث للعلم ، الهندسة الوراثية التي تخطينا معها مرحلة الاستكشاف لمرحلة التدخل في التركيب الحمض النووي، ليخرج إلي الحياة نبات من تصميم الإنسان، وهنا لمعت في رأس الإنسان فكرة مجنونة . لماذا لا نقضي علي جينات الأمراض تماما في أجساد الأجنة قبل الولادة ؟

توسع الهندسة الوراثية

توسعت هذه الفكرة إلي التي بدأت دخول حيز التنفيذ بالفعل في الوقت الحالي ، وأصبح تنفيذها علي نطاق واسع مسألة وقت لا اكثر، لكن إذاغ كان الامر متاح للتلاعب بالجينات للتخلص من الامراض فلماذا لانعيش إلي الابد ؟

هذه هي الوجهة التالية، وجد العلماء الكثير من الحيوانات التي تعيش لقرون مثل التماسيح وتأكدوا من ذلك عندما وجدوا رأس رمح مغروسة في حوتا احدبا ضخم، ويعود الرمح لأكثر من 184 عاما، فتح هذا الباب للتساؤل ما الذي يجعل هذا ممكن.

لم يتوقف الانسان عند هذا الحد فقد وصل التفكير الآن إلى أنه يمكننا ان نتخلى عن أجسامنا العضوية تماما وننقل معلومات الإتسان وذكرياته الي العالم الرقمي ، ليعيش عناك الي الابد بجسد رجا آلي !

الهندسة الوراثية هي عالم الان يحمل الكثير من الاسرار وما يمكن أن   نفعله يفوق مخيلات الكثيرين

قد يفكر البعض بأن هذا الامرم بالغ فيه، أو أنه محض خيال علمي، دعني أقول لك أن الحياة التي نعيشها حاليا لم يكن لأحد ان يتوقعها يوم في الماضي، بالضافة الي ان طموح الإنسان لا يتوقف ، فهذال الامر يعد مسألة وقت لاأكثر.

إذا هل يمكن أ نعيش إلي الابد؟

إقرأ أيضاً : الهندسة الوراثية الجزء الثاني – صمم أولادك كما تحب


المصدر : Arab7 يارا أحمد

مواضيع ذات صلة

الاستقلال هو الحياة والرق هو عكس الحياة

Arab7

الخرس الأسري و الهواتف الذكية

Arab7

نظرية الفراشة و بقاء البشر

Arab7