Arab7
مقالات

النوم هو واحد من أغرب الأشياء

النوم هو واحد من أغرب الأشياء

النوم هو واحد من أغرب الأشياء التي نقوم بها كل يوم، سيقضي
الشخص البالغ 36 في المائة من حياته نائماً. لثلث وقتنا على وجه
الأرض، ننتقل من الكائنات الحية النابضة بالحياة المفكرة، النشطة
التي نعيشها أثناء النهار إلى حالة السبات هادئة.
لكن ما هو النوم بالضبط؟ لماذا هو مهم جدا ومصلح جداً لأجسادنا وعقولنا؟
كيف يؤثر على حياتنا عندما نكون مستيقظين؟

الغرض من النوم

النوم يخدم أغراض متعددة ضرورية لعقلك وجسمك. دعونا نفصل بعض أهمها :-

الغرض الأول من النوم هو إعادة الطاقة.
  • في كل يوم، تتراكم الأفكار بدماغك في عملية الأيض أثناء سيره
    للأنشطة العصبية الطبيعية.
    في حين أن هذا طبيعي تماما، فتراكم هذه النفايات بشكل كبير مع
    الاضطرابات العصبية قد يسبب بعض الأمور الغير مرغوب بها مثل مرض الزهايمر.
  • حسنا، فكيف نتخلص من النفايات الأيضية؟ أشارت الأبحاث الحديثة
    إلى أن النوم يلعب دوراً حاسماً في تنظيف الدماغ كل ليلة. في حين
    يمكن التخلص من هذه السموم خلال ساعات الاستيقاظ،
    فقد وجد الباحثون أن الإزالة أثناء النوم تكون أسرع بمقدار
    الضعف مما كانت عليه أثناء ساعات الاستيقاظ.
    والطريقة التي تحدث بها هذه العملية رائعة إلى حد كبير لا يوصف :-
    أثناء النوم، تنكمش خلايا الدماغ بنسبة 60 في المائة، مما يسمح
    لنظام إزالة النفايات في الدماغ – الذي يسمى بنظام glymphatic –
    بشكل أساسي “بإخراج القمامة” بسهولة أكبر.
    والنتائج؟
    يتم استعادة طاقة دماغك أثناء النوم، وتستيقظ منتعش ومع عقل واضح.

    الغرض الثاني من النوم هو دمج وتوحيد الذكريات.
  • يعتبر النوم أمرًا ضروريًا لتعزيز الذاكرة، وهي العملية التي تحافظ على ذكرياتك
    طويلة المدى وتقويها. يمكن للنوم الغير كافي أو المجزأ أن يعوق قدرتك على تشكيل ذكريات
    ملموسة على حد سواء من الحقائق والأرقام والذكريات العاطفية … إلخ.
أخيراً، النوم هو الهدف الأسمى للصحة الأيضية.

وقد أظهرت الدراسات أنه عندما تنام 5.5 ساعة في الليلة بدلاً من 8.5
ساعة في الليلة، فإن نسبة أقل من الطاقة التي تحرقها تأتي من الدهون،
بينما يأتي المزيد من الكربوهيدرات والبروتين. هذا يمكن أن يؤهب لك
زيادة الدهون وفقدان العضلات. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي عدم
كفاية النوم أو البعد عن دورات النوم الطبيعية إلى عدم حساسية الأنسولين
ومتلازمة التمثيل الغذائي، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب.


ترجمة وإعداد : مروى المر

مواضيع ذات صلة

الجوع يعبث بمشاعرك ويتلاعب بعواطفك، انتبه!

Arab7

أوقف محاولات تغيير نفسك الآن

Marwa Al Mor

سيدنا إسماعيل أول من روض الخيل – قصة عجيبة

زهرة سامي