Arab7
منوعات

السبب الحقيقي لإستئجار الرجال في اليابان !!

السبب الحقيقي لإستئجار الرجال في اليابان!!

السبب الحقيقي لإستئجار الرجال في اليابان . ما لم يكن لديك مدخلات مثيرة للاهتمام دوما،  فسوف تموت روحك.

“أنت تتعلم حين ترى من خلال عيون الآخرين.”

“حين يعيش الناس بشكل جاد دائما ، تضمحل رؤيتهم.”

هذه هي الحكم المتراكمة التي يؤمن بها رجل في منتصف العمر في اليابان.
رجل في منتصف العمر ومتاح للإيجار!

كين ساساكي ، رجل يبلغ من العمر 48 عاماً ، يرتدي قميصاً يحمل دب الباندا الصغير مبتسما. رجل متوسط العمر .
شعره رمادي ،  وعلى وجهه تجاعيد ملحوظة ، ممتليء قليلا. يمتلك آلة كمان -متاحة للإستئجار أيضا مقابل 9$- ، كما إنه يعطي إيحاءا بقليل من البوهيمية والإنطلاق.

خلال مقابلة معه على مدار ساعة عبر سكايب ، حيث تبادلنا التعليقات بشكل مضجر باستخدام مترجم،  طاقته وحماسه لا يفتران ، وتصبح إجاباته معبرة أكثر مع كل سؤال.

لكن هذا جزء من وظيفته ك “أوسان” الكلمة اليابانية لرجل في منتصف العمر ومتاح للإستئجار.

إنه متاح للتوظيف من قبل أي شخص ، لأي غرض تقريباً – لا يشمل ذلك الاتصال الجسدي –

طالما يتم دفع أجره بالساعة والذي يقدر ب 1000 ين (حوالي 9 دولارات أمريكية).
وهو يحب ذلك.

استعادة الشرف

كما هو الحال في العديد من المدن في جميع أنحاء العالم ، يفضل معظم الناس في طوكيو عدم الكشف عن هوياتهم عندما يتعلق الأمر باحتياجاتهم ورغباتهم ومواطن ضعفهم.

أحيانا ما يكون المواطنون في المدن بحاجة ماسة للحصول على النصيحة من شخص آخر أكبر سناً وأكثر حكمة،
لكنهم لا يريدون رغم ذلك أن يلجاوا إلى الشخص الذي عملوا معه لسنوات أو العم الذي يتذكرهم ودموعهم تسيل على لعبة مكسورة. لا يريدون شخص من داخل محيط حياتهم حتى لا يطلق عليهم الأحكام.

من الأفضل كثيرا أن تصبّ الآمك في أذن شخص غريب،

تاخذ النصيحة الجيدة وتركض …
كما يقول Takanobu Nishimoto،
50 سنة ، وهو مؤسس خدمة Ossan Rental على الإنترنت في عام 2012.

إن استئجار شخص غريب للحصول على المشورة او الاجتماع معه في مقهى ، على سبيل المثال ، يعني أنك لن تضطر إلى رؤيته مرة أخرى،

كما قال Nishimoto:
“ستذاع أسرارك إذا تحدثت إلى شخص تعرفه”.

هذا هو المكان الذي يأتي فيه الرجال مثل ساساكي ، ويسلمون آذانهم للعملاء ويكتسبون قيمتهم الخاصة في المجتمع.

كيف نشأت الفكرة ؟

جاءت فكرة رجل للإيجار لنيشيموتو عندما سمع احدى فتيات الثانوي تسخر من الرجال في منتصف العمر في احد القطارات”
وتسخر خاصةمن آذانهم المشعرة ، وتصفهم “بأصحاب الرائحة الكريهة” و “القذرة”.

كان المجتمع الياباني في الماضي يهيمن عليه الذكور ،
لكن الآن فكرة أوسان تناضل للحفاظ على سمعة إيجابية للرجال متوسطي العمر في ثقافة سريعة التغير تتبدل فيها القيم.
وقال نيشيموتو “لم أكن أدرك أبدا أن الرجال في منتصف العمر لم يعودوا يحظون بالاحترام كثيرا”. “ففكرت ،” أننا كرجال بحاجة لاستعادة شرف أوسان

( الأعمام)”. ”

المثل تغيرت
بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية
، قالت “سابين فروهستوك” ، مديرة مركز شرق آسيا وأستاذ الدراسات الثقافية الحديثة في اليابان ، إن ” الرجل في زي العسكرية” ، كان ينظر إليه في السابق على أنه تجسيد للفحولة ،لكن ذلك قد انتهى إلى حد كبير.

وكتبت فروهستك في رسالة أرسلتها بالبريد الالكتروني “خلال عقود ما بعد الحرب ظهر مثال جديد للرجولة يتجسد في الرجل ذو الدخل المادي الكبير الذي يعمل داخل مكتب في إحدى الشركات، ومستعد للتضحية في سبيل تكوين أسرة وإنجاب طفلين.

ومع ذلك ، فقد انتهى هذا المثل الأعلى أيضا بسبب البطالة والأزمات الإقتصادية في عام 1989.
ونشأ مثل أعلى آخر مثالي للفتيات أكثر  يتمثل في الرجال العاملين في مجال الفري لانسينج!
ويسموا في اليابان freeters
أو المتحمسون.

وظهرت هذه الفئة
بعدما عانى اقتصاد اليابان من الأزمة المالية 2008 وكارثة فوكوشيما في مارس 2011.

ويعمل Freeters أو الفري لانسر في وظائف قصيرة الأجل أو بدوام جزئي.
و في مجموعة متنوعة من الأعمال التجارية ، بما في ذلك تقنية المعلومات والتسويق والبيع بالتجزئة والمطاعم.

وقالت فروهستوك: “خلال العقدين الأخيرين ، على وجه الخصوص ، فقدت الطبقة الوسطى الكثير من قوتها الثقافية”.
“وتم تصويرهم في وسائل الإعلام الشعبية ، على أنهم متخلفون ومتعجرفون وغير مهتمين”.

ولكن فروهستوك قالت إنه لم تتح الفرصة للنساء رغم ذلك ، وواصل الذكور السيطرة على المؤسسات ومنعت النساء من تولي أي مناصب قيادية.

وفي النهاية ، تعتقد أن إحساس نيشيموتو بالشرف المفقود ليس إحساسا وهميًا ، لكن قدرة مشروعه في استئجار الرجال على تحقيق واستعادة سمعة الرجال الطيبة فهذا مسألة أخرى.

وعلى الرغم من أن أعمال نيشموتو في تأجير الرجال
بدأت بطيئة ، إلا أن موقعه الإلكتروني يحتوي على ما يقرب من 45 طلبا للإيجارً في اليوم ،

و 10،000 لقاء سنويًا ، حسب ما يذكر نيشيموتو ، الذي يعمل مستشارًا للأزياء وحلاقًا
بالإضافة إلى مشروع التأجير.

ويضم موقعه الإلكتروني ما يقرب من 80 “عما أو رجلا في منتصف العمر ” في 36 مدينة ، بما في ذلك طوكيو ، وكذلك مدن كيوتو وأوساكا وتوكوشيما.

تشمل المهن السابقة والحالية لرجال أوسان أو الأعمام المهندس ، وأصحاب شركات السياحة ، والممول ، والسمسار ، ورجل الأعمال والعاملون في مجال التأمين ، ومدير التسويق ومدير الموارد بشرية ، والسائق ، والعالم في مجال البحث والتطوير.

ويقول نيشيموتو إنه شخصيا قد تم استئجاره من قبل حوالي 5000 عميل منذ تأسيسه للمشروع.

ومبلغ الإيجار الزهيد هو مجرد قيمة رمزية  تساعد كلا من العملاء والأعمام على احترام التعامل.

وقال “إن وجود هذا المبلغ يجعلنا نقوم بالامر بشكل صحيح”.

وقد تقدم للعمل في ossan ما لا يقل عن 10 آلاف رجل ورغم ذلك تم توظيف 78 فقط، هم الذين يقومون بلعب هذا الدور.

حيث يفضل Nishimoto الرجال الغريبة ذوي العيوب الواضحة ، رجال ليسوا جذابين ولا في دائرة الضوء”. كما يتم استبعاد الرجال ذوي الرغبات المشبوهة فورا.

“إنه يفضل الرجال اللطفاء الذين يجيدون الاستماع ، ويفضل  المطلقون او الذين مروا بأوقات عصيبة في حياتهم حتى “يمكنهم الإستماع وفهم آلام الآخرين.”

ويبدو أن العديد من العملاء يعانون من ألم نفسي:

وأغلب العملاء من النساء بنسبة ثمانية من كل عشرة.

ولا يسمح Nishimoto بجلسات المحادثة أو المكالمات الهاتفية. لإنه يفضل اللقاءات الشخصية

سي إن إن

مواضيع ذات صلة

يبدو أن العلماء قد اكتشفوا سر الستونهنج !

Arab7

مارلين مونرو فى ذكرى وفاتها و حقائق مثيرة عنها

Arab7

عمر بن الخطاب

Arab7