Arab7
الحياة والمجتمع

الحب وفصول السنة

الحب وفصول السنة

الحب وفصول السنة الربيع :

تعيش في زمن معتم وسط زمنين مضيئين لا تشعر بمعنى للحياة فيشرق عليك الربيع بنسمات تلطف جراحك فتبتسم ان للربيع قوة تجعلك تهيم شوقاً شئت ام ابيت فتفشل مرة تلو الأخرة في نكران اهتمامك يتخطى الأمر الإعجاب تعلم أنه ليس الأفضل ولا الأجمل ولا الأقوى لكنك تعلم فقط انه يكفي، تخاف من التورط في نسيم الربيع أكثر لكنك كنت تخشى العتمة بشكل أكبر من خوفك من ضوء النهار. فتبدأ بفتح قلاعك للحب الجديد ولأنك عجول وفوضوي لا يمر الربيع إلا وقد مررت بمراحل الحب المختلفة الانجذاب والإعجاب والتقارب والاكتشاف والتكامل والاعتراف

الحب وفصول السنة الصيف :

وكأنك نملة عالقة بقطعة عسل رغم عدم القدرة على الخروج إلا انها مستمتعة بمذاقها الشهي الناس جميعا بحاجه إلى الحب بل إنهم يصنعون أسبابا منطقية للتعلق بإخلاص لكن في صيف الحب تبدأ الاختلافات في السلوك والطباع، كل إختلاف يمر باختيار حتمي وكل اختيار ينقلنا خطة للأمام. الاختيارات الحتمية التي نواجه بها الإختلاف إما التغيير من أجل الأخر أو تقبل العيوب كما هي لنستمر معا أو القناعة باستحالة التقارب وأن العيوب لا اصلاح او تعايش معها جميعا نأخذ الاختيار الأول أولا، التغييرفتجد أنك تحاول صنع نسخة منك وأصبح سبب الانبهار في البدايات هو نفسه سبب الشكوى يبدأ الرجل في استعراض إمكانيات احباله الصوتية وتبدأ المرأة بأنين ما قبل البكاء

الحب وفصول السنة الخريف :

أول ليلة في الغياب هي الأصعب على الإطلاق فنعود سريعا بذكريات لإشواق لم نعد نشعر بها لكنه فقط التعود والخوف من المجهول هرباً من جحيم الفراق تحاول التمسك بجحيم علاقة قتلها البرود يحدث شق في الروح لا أنت هنا ولا أنت هناك ثمة اشخاص يرحلون عنا ولا يرحلون منا ولكن المشكلة الأكبر ليست في الانتظار بل أن يأتي من تنتظره في الوقت الخاطئ ومع الوقت تدرك أنه لن يأتي أبدا …!

الحب وفصول السنة الشتاء :

بما أنك وصلت للشتاء فأهلا بك وسط الواقعيين جدا، تتجمد المشاعر على الجراح فتسبب ألم شديد، اضطراب المشاعر يصل للذروة تارة سعيد بهيستريا وتارة حزين بجنون لا شيء وسطى يا عزيزي للأسف يصل بك التخبط ألا تفهم أبدا هل أنت سعيد أم حزين أم سعيد بحزن، وفي الحزن سيمر عليك بعض المحطات الهامة قد تكون في أحدهم النجاة، فمن هداية الحزن الغريبة اشخاص!يهدينا الحزن اشخاص يحاولون المساعدة دون مقابل تأخذ قرار بأنك لن تسمح لأحد بدخول عالمك فالبعض لا يستحق.وأنت على أطراف العالم وأنت في قمة التطرف في المشاعر يذوب الجليد إنها علامة اقتراب الربيع ومن ارسله القدر للمساعدة ربما يكون هو نفس الشخص الذي يعبر مرحلة الانجذاب والإعجاب والتقارب والاكتشاف والتكامل والاعتراف تعيش في زمن معتم وسط زمنين مضيئين فتعطى للحياة فرصة أخرى لرد الاعتبار إنه الربيع وهل يقوى الثلج الأبيض على مواجهة زهور الربيع الحمراء!

 

لن تهزم أبدا كل تلك السقطات يا صديقي لمنحك الخبرة والقوة فتخلص من عقدة النهايات الحزينة وأعلم الربيع قادم قادم على المستوى العاطفي والعملي دائما نسقط في الشتاء ودائما لا يتأخر الربيع فيرسم الماضي صورة من الحب ويأتي الهجر يمحوها ليرسم غيرها حتى تصل لمرحلة من الاستقرار فتجد الشريك الذي يجعل لحياتك معنى ويجعل لصباحك معنى ويجعلك تشعر بأنك على قيد الحياة لتحيا معه في ربيع دائم وأبدى وتتيقن أنك لم تخسر شيء في حياتك وبأن كل من رحل رحل لأنك كنت في انتظار ما تستحق الأفضل .

البحث عن السعادة

مواضيع ذات صلة

مخلفات مطبخك ستبصح فائدة اذا عرفت استغلالها

Arab7

الخالة فضة قصة واقعية من داخل المجتمع المصري

Arab7

أخطاء ستجعلك فقيرا جدا

Arab7