Arab7
مقالات

ازمة منتصف العمر.. كيف تكون مستعدا لمرحلة انتقالية

أزمة منتصف العمر

أزمة منتصف العمر

كيف تكون مستعدا لمرحلة انتقالية يمر فيه الرجل والمرأة عزابا ومتزوج إذا ما سلمنا بتسمية مرحلة منتصف العمر “أزمة”

هى مرحلة انتقالية طبيعية تمر فيها الغالبية العظمى من الناس،

نظرا لارتباطها بتغيرات بيولوجية وهرمونية يتعرض لها معظم الناس.

وتبدأ عادة في العام الأربعين من العمر وقد فتره طويله وهي جزء طبيعي من نضج الإنسان،

لا تقتصر على جنس دون آخر تعتبر هذه المرحلة الانتقالية حالة من عدم الاستقرار العاطفي والنفسي المصاحبة للتغير الهرموني في مرحلة منتصف العمر،

إلا أنها ونتيجة لبعض الظروف الخاصة بالبيئة الاجتماعية والإشباع النفسي والعاطفي ودرجة تحقيق الذات،

تظهر لدى أشخاص في عمر مبكر أكثر من غيرهم، وبتفاوت في شدة الأعراض؛ فالأشخاص الذين يعيشون حياة أسرية مُشبعة عاطفيا،

ولديهم ثقة مرتفعة بأنفسهم، وعاشوا حياتهم وفق ما يشتهون، ويحققون أحلامهم الشخصية والمهنية،

هم الأقل عرضة لأزمة منتصف العمر

فرغم أنّ أنّ أزمة منتصف العمر هي مثار جدل، وتبّدل أحوالهم العاطفية،

فإنّ التغير الهرموني، وهو أهم ما يصاحب هذه المرحلة، يتعرض له كلا الجنسين،

وبتفاوت من شخص لآخر وليس من جنس إلى آخر،

ولا يوجد في الدراسات والخبرات العملية في مجالي الإرشاد النفسي وعلم النفس ما يشير إلى حدوثها لجنس دون آخر أو للمتزوجين دون العُزّاب..

كما أن النساء والرجال الذين يعيشون حياة زوجية مُشبعة بالحب والاهتمام والعلاقة الزواجية الدافئة يجتازون أزمة منتصف العمر بأقل أضرار ممكنة،

ويعبرون إلى النصف الآخر من العمر بعلاقات أكثر متانة وتفاهما وقربا.

ووفقا للباحثين والممارسين في مجال علم النفس والإرشاد النفسي والطب النفسي، يصبح الإنسان في منتصف العمر أكثر نضجا وقدرة على إدارة رغباته،

حيث يبدأ الرجال والنساء، على حدّ سواء، بالتفكير فيما أنجزوه، وتقييم ما الذي أضافه الآخرون إلى حياتهم، وما الذي حُرموا منه،

فيتخذ الطرفان أو أحدهما، قرارا بالتوقف وتقييم حياته، والحكم عليها،

لتحديد فرص التغيير، والمجالات المتاحة الجديدة لا يمكننا اعتبار التغير الذي يمرّ في العلاقات مرتبطا بالضرورة بأزمة منتصف العمر، ولعلّ هذا العمر يرتبط دينيا بسن الحكمة والنبوة..

مواضيع ذات صلة

محاولات العلم من أجل التخلص من الموت

Arab7

نوع الحب الذي يستحقه كل شخص

Marwa Al Mor

روح كلب, ليست بتلك الأهمية

Arab7