Arab7
الحياة والمجتمع

ارحموا عزيز قومٍ ذُلَّ ( قصص واقعية ) من المجتمع المصري

ارحموا عزيز

ارحموا عزيز قوم ذل كان يا ما كان هناك طالبتين اسمهما سيلفيا و نورا كانتا طوال سنين دراساتهما في مدارس تعلم اللغة الفرنسية وتعليم الراهبات غير أي تعليم كانتا إذا مرا في وسط تحدث اثنين يقولا معذرة كلمة بالفرنسية اسمها Pardon كانتا في غاية الجمال والأدب وكانتا فتيات رجال أعمال مصنع مشهور للبسكويت بالويفر

تقلبت الأحوال

المصنع خسر كل رأس المال في البورصة أثناء الثورة واضطرتا البنتان لترك مدرستهما والذهاب إلى مدرسة حكومية تعلم العربية في كل المواد ومن المفترض التعامل مع الوضع ، لقد كانتا محور استهزاء الفتيات في المدرسة الثانوية تتعالى الضحكات مع كلمة باردون ، ففتيات المدارس الحكومية يطبلون على الطاولات ويرقصون فوق الكراسي على أغاني المهرجانات هذا الأمر بالكلية ما كان ليحدث في مدرستهما وكانا مستوحشين هذا العالم الغريب تشعران كأنهما في حلم وستستيقظان قريبا ، لكن لا يخفى عنكم مدى ترحيب فتيات المدرسة الحكومية بهما ! لقد صممت الفتيات لسلفيا ونورا أغنية نورا نورا نورا وكان وجه الفتاتان يشتد حمرة وصوتهما لم يسمع إلا ردًا على سؤال المعلمة فأصبحت سيلفيا لا تريد الذهاب للمدرسة وكذلك نورا وأثر غيابهما على درجات نصف العام .

دور معلمة اللغة الإنجليزية

استغلت المعلمة عدم وجود سيلفيا ونورا في الفصل وجلست مع الطالبات مسحت السبورة وكتبت عليها ( ارحموا عزيز قومٍ ذُلّ ) ولأول مرة في الحياة نشاهد معلمة لغة إنجليزية تكتب جملًا باللغة العربية ، فكلنا آذانٌ صاغية ماذا ستتكلم ؟ المعلمة صححت ما كانت الفتيات اقترفت من أخطاء ، أزالت عن عقول الفتيات غمامة من الجهل المعلمة أخذت تقول أن سيلفيا و نورا  لم يحوجهما على هذه المدرسة إلا ضائقة مادية فكانتا تتعاملان مع طالبات من وسط آخر وأنهما تعانيان الآن من مشاكل نفسية ومن تأخر دراسي بسبب معاملاتكم السيئة لهما وعليكم تصحيح الوضع بالكلية أنا ذاهبة بباقة زهور لمنزلهما من سيأتي معي اتفقت الفتيات على كتابة بعض الكلمات على برقية وذهبنا جميعًا إلى بيتهما وكأننا أعطيناهما ترياق الحياة أعدنا وجههما المشرق لفصل أولى ثامن من جديد وصارتا أعز الأصدقاء !

مواضيع ذات صلة

المسؤولية: مفتاحك لتحقيق أهدافك

Arab7

أنا لا أنت قصة واقعية من داخل المجتمع المصري

Arab7

أخطر الأبراج بالترتيب

Arab7